بوتين يتهم جورجيا بإرهاب الدولة وساكاشفيلي يتجاهله
آخر تحديث: 2006/10/3 الساعة 00:13 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/10/3 الساعة 00:13 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/10 هـ

بوتين يتهم جورجيا بإرهاب الدولة وساكاشفيلي يتجاهله

فلاديمير بوتين يشن هجوما عنيفا على القيادة الجورجية (الفرنسية-أرشيف)
شن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين هجوما عنيفا على جورجيا على خلفية اعتقال أربعة ضباط روس في تبليسي بتهمة التجسس وشبه سياسة جورجيا بـ"إرهاب الدولة" و"الرعب في عهد ستالين".

وجاء في بيان نشره المكتب الإعلامي للكرملين أن الرئيس الروسي "وصف تصرفات القيادة الجورجية بإرهاب الدولة مع احتجاز رهائن".

واعتبر الرئيس الروسي ما قامت به جورجيا في حق الضباط الروس بأنه "مؤشر على وراثة سياسة لافرينتي بافلوفيتش بيريا داخل البلاد وخارجها على حد سواء".

وبيريا من الشخصيات المعروفة في عهد ستالين، والتي ساهمت في حملات التطهير الدموية في الثلاثينيات. وهو يتحدر من جورجيا مثل جوزيف ستالين.

من جهة أخرى انتقد الرئيس الروسي بعنف "الرعاة الأجانب" للقيادة الجورجية، في تلميح مبطن إلى الولايات المتحدة التي تدعم الحكومة الحالية وحلف شمال الأطلسي الذي قرر يوم 21 سبتمبر/أيلول الماضي بدء "حوار مكثف" مع جورجيا مما أثار استياء موسكو.

ويأتي هجوم بوتين بعد أن أعلن قائد القوات الروسية في جورجيا الجنرال أندري بوبوف أن جنوده وضعوا في حالة تأهب قصوى وتلقوا أوامر بالرد على أي هجوم تتعرض له مواقعهم.

وأكد الجنرال الروسي تعليق سحب قوات بلاده من جورجيا كما خطط له، لكن الرئيس فلاديمير بوتين أمر في وقت لاحق بمواصلة سحب هذه القوات.

ميخائيل ساكاشفيلي يرفض الاتهامات الروسية لتوجهات بلاده (الفرنسية-أرشيف)
رد ساكاشفيلي
ومن جانبه لم يبد رئيس جورجيا ميخائيل ساكاشفيلي اهتماما برد فعل موسكو الصارم تجاه الأزمة التي اندلعت الأربعاء الماضي، ورفض بأن تكون تصرفاته تحركها واشنطن.

وفي تعليقه على تصريحات المسؤولين الروس قال ساكاشفيلي إن رد فعل الروس "مبالغ فيه سببه العصبية التي تسببوا فيها لأنفسهم".

وتشك جورجيا في أن روسيا تسعى لتغيير حكومتها الموالية للغرب والتي وصلت للسلطة عام 2003 وتلقي اللوم عليها في مساندة الانفصاليين في منطقتي أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية.

وبشأن العلاقة مع الولايات المتحدة قال ساكاشفيلي "بعض الناس قد يعتبرون أن تصرفاتنا شيء منسق من جانب واشنطن هذا ليس حقيقيا أوضحت وزارة الخارجية الأميركية تماما أن هذه قضية ثنائية بين جورجيا وروسيا".

وكانت هذه الأزمة بين الطرفين قد نشبت بعد توقيف قوات الأمن الجورجية أربعة ضباط روس الأربعاء الماضي بتهمة التجسس العسكري وارتباطهم بمخططي هجوم شن في فبراير/شباط 2005، مما أثار استياء موسكو التي أدانت هذه الاتهامات "الغبية والمختلقة", وتسبب في خلق أزمة حادة بين البلدين.

المصدر : وكالات