الأمم المتحدة تبلغ أريتريا قلقها من التوغل بالمنطقة العازلة
آخر تحديث: 2006/10/19 الساعة 04:57 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/10/19 الساعة 04:57 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/27 هـ

الأمم المتحدة تبلغ أريتريا قلقها من التوغل بالمنطقة العازلة

أسمرة تقول إن جنودها دخلوا المنطقة العازلة لجني المحصول(رويترز-أرشيف)
أعلنت الأمم المتحدة أنها أعربت للرئيس الأريتري أسياس أفورقي عن قلقها من تصاعد التوتر في منطقة القرن الأفريقي جراء توغل قوة من جيشه في المنطقة العازلة بين أريتريا وإثيوبيا.

وذكر المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك أن المبعوث الإنساني للمنظمة الدولية في القرن الأفريقي كيل ماغنه بوندفيك التقى أفورقي في أسمرة وأعرب له عن قلقه بعد توغل قوة أريترية في المنطقة المتنازع عليها.

وأفاد دوجاريك أن بونديفيك -الذي أمضى خمسة أيام بأسمرة- طالب مجددا بسحب القوة الأريترية واستدرك قائلا "إلا أن الوضع على الأرض لم يتغير".

وكانت الأمم المتحدة قد اتهمت أسمرة الاثنين الماضي بإرسال 1500 جندي و14 دبابة إلى المنطقة العازلة المتنازع عليها بين البلدين في انتهاك لاتفاق السلام الموقع بينهما عام 2000.

وتنتشر بعثة من الأمم المتحدة قوامها 3000 رجل مكلفة منذ العام 2000 بمراقبة الحدود بين إثيوبيا وأريتريا عقب نهاية الحرب التي استمرت عامين بينهما وأوقعت حوالى 80 ألف قتيل.

ودعا مجلس الأمن والأمين العام كوفي أنان الثلاثاء الماضي أريتريا إلى سحب قواتها فورا من المنطقة الواقعة على مساحة مقدارها 25 كيلومترا التي يوجد فيها قوة دولية استنادا إلى اتفاق السلام.

وردت أسمرة أمس بإعلان رفضها لهذه الدعوات، ودافعت عما اعتبرته حقا سياديا في التدخل مشددة على أن إرسال الجنود كان هدفه "جني المحصول".

وقال وزير الإعلام الأريتري علي عبدو إنه من غير المقبول أن يوجه مجلس الأمن هذه الدعوة "الباهتة" التي من شأنها التسبب "بالفوضى" وتعقيد الوضع.

وأضاف أن الجنود الأريتريين موجودون "على أرضهم وداخل دولتهم المستقلة" مضيفا أن "مواطنينا منشغلون هناك بمشاريع تنمية، فلماذا هذه الضجة".

يشار إلى أن إثيوبيا ردت بحذر على التدخل الأريتري حيث اعتبره رئيس الوزراء ميليس زيناوي "انتهاكا واضحا" للهدنة، مضيفا أن بلاده تراقب الوضع عن كثب لكنها لن تقوم برد فوري على هذا "الاستفزاز اليسير".



المصدر : وكالات