قوات من طالبان التي تخوض أعنف المعارك منذ إسقاط نظامها في 2001 (الجزيرة-أرشيف)

سقط مدنيون أفغان لم يعرف عددهم في ولاية هلمند جنوب أفغانستان باشتباك ليلة البارحة بين قوات الناتو والقوات الأفغانية من جهة وعناصر من طالبان من جهة أخرى.
 
ووقع الاشتباك في بلدة تاجيكاي في منطقة غريشك, وخلف مقتل عنصر من طالبان وجرح ثلاثة من رجال الشرطة, حسب قائد شرطة الولاية غلام نبي مالاخال.
 
وقال ملاخال إن صاروخا لم يعرف من أطلقه سقط على بيت, وأوقع عددا من الضحايا.
 
وكانت الشرطة أعلنت بوقت سابق مقتل أربعة من طالبان بهذه البلدة, فيما ذكرت القوات الدولية للمساعدة الأمنية (إيساف) أن عشرات من طالبان بمن فيهم قائد بارز قتلوا بعمليتين بولايتي أروزوغان وباكتيكا.
 
المصور الإيطالي
من جهة أخرى طلب خاطفو المصور الصحفي الإيطالي غابرييل تورسيلو (36) من إيطاليا تسليم الأفغاني عبد الرحمن (41) -الذي اعتنق المسيحية- مقابل الإبقاء على رهينتهم حيا.
 
وذكر الموقع الإلكتروني لوكالة إغاثة إيطالية أن الخاطفين اتصلوا بوكالة إيطالية غير حكومية وطلبوا أن ينتهي الموضوع قبل نهاية رمضان.
 
واتهمت الشرطة طالبان بالوقوف وراء عملية الاختطاف, وهو ما نفته الحركة التي نسبت الأمر إلى عصابات إجرامية.
 
وكان عبد الرحمن (41) أثار ضجة بعد مثوله مطلع العام للمحاكمة بسبب اعتناقه المسيحية, لكن المحكمة قررت إطلاق سراحه, وتحججت بعدم استقراره النفسي, لتمنحه إيطاليا فيما بعد اللجوء السياسي.

المصدر : وكالات