لقطة فيديو تظهر إعادة حركة طالبان تنظيم صفوفها في محاربة القوات الأجنبية (رويترز)

قالت القوات الدولية للمساعدة والأمن (إيساف) في أفغانستان إنها قتلت بالتعاون مع قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة العشرات من قوات طالبان بمن فيهم قائد بارز في الحركة بعمليات عسكرية متعددة اليوم.

وقال بيان صادر عن القوة الدولية إن طائرات لقوات التحالف تدخلت قبل فجر اليوم لمساندة عملية برية لإيساف في ولاية أروزغان.

وأضاف أن الطائرات قتلت قائدا معروفا متوسط الرتبة و15 ناشطا في طالبان كانوا نفذوا هجمات ضد القوات الأفغانية وقوات إيساف، وذلك عبر إلقائها ثلاث قنابل تزن 250 كلغ قرب باغ غوساك في وادي خود.

ولم يذكر البيان اسم القائد الذي قتل ولكنه أكد أنه "لم يصب أي مدني بجروح خلال العملية ولم يتضرر أي مبنى مجاور للمنزل المستهدف بفضل دقة الضربة الجوية".

وتعد ولاية أروزغان الجبلية معقلا لحركة طالبان التي أطيح بها من السلطة على يد قوات قادتها الولايات المتحدة عام 2001 وهي مجاورة لإقليم قندهار المعقل الرئيسي للحركة.

وخلال مواجهة ثانية الثلاثاء، قال متحدث باسم وزير الدفاع الأفغاني إن القوات الأفغانية قتلت 24 من طالبان في معارك بولاية باكتيكا القريبة من الحدود الباكستانية.

ولم يتسن الحصول على تأكيد لذلك من مصدر مستقل، كما لم يتسن الحصول على تعليق من طالبان التي غالبا ما تؤكد أن الجيش الأفغاني يبالغ في إظهار خسائر طالبان ويخفي خسائره في المعارك معها.

ومن جهة أخرى، قتل أربعة عناصر من طالبان في هجوم بمنطقة غريشك الواقعة في ولاية هلمند (جنوب) وفقا للشرطة.

ونجا حاكم قطاع ميا نيشين في ولاية قندهار من محاولة اغتيال اليوم بعدما أطلق مجهولون النار على سيارته وقتلوا اثنين من حراسه.

القوات البريطانية انسحبت بعد أن اتفقت مع القبائل على حفظ الأمن (رويترز)
انسحاب قوات بريطانية

في سياق آخر قالت قوات إيساف في أفغانستان إن القوات البريطانية انسحبت من منطقة متنازع عليها من قلعة موسى جنوبي أفغانستان بناء على طلب من السلطات المحلية وبالاتفاق مع القبائل المحلية هناك.

وتوصلت القوات البريطانية في نهاية سبتمبر/أيلول الماضي إلى اتفاق مع زعماء القبائل، وتعهد هؤلاء بموجبه بمكافحة وجود طالبان في المنطقة على أن توقف القوات البريطانية عملياتها العسكرية.

المصدر : وكالات