إحدى الحافلات التي تعرضت لهجوم المتمردين التاميل (الفرنسية)

شنت طائرات سلاح الجو السريلانكي اليوم غارات على مواقع المتمردين التاميل شمال شرق البلاد, وذلك بعد يوم من أكبر هجوم يشنه المتمردون على الجيش وأسفر عن مقتل 103 من جنود القوات البحرية.

 

وقالت وزارة الدفاع السريلانكية إن قاعدة جوية في شمال شرق سريلانكا قصفها الطيران الحكومي في وقت متأخر من ليل الاثنين. وأضاف البيان أن القصف الجوي دمر بشكل كامل القاعدة العسكرية لجبهة نمور تحرير تاميل (إيلام).

 

إلا أن موقع جبهة المتمردين على الإنترنت قال إن طفلين قتلا وجرح 15 شخصا آخرون في القصف الحكومي.

 

وكانت سريلانكا شهدت أمس أسوأ هجوم انتحاري شنه التاميل على حافلات تقل بحارة في شمال شرق البلاد ما أدى إلى مقتل 103 أشخاص وجرح 150 آخرين. وكان نحو مائتي بحار على الأقل ضمن القافلة المكونة من 15 شاحنة وقت وقوع الانفجار الذي أسفر عن تدمير 13 مركبة.

 

وقتل أكثر من 2300 شخص في تجدد العنف منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي، حسب الإحصاءات الرسمية. وأدى التمرد -الذي يخوضه التأميل منذ ثلاثة عقود للانفصال عن البلاد التي يسيطر عليها السنهاليون- إلى مقتل أكثر من 60 ألف شخص.

محادثات السلام

وسيط السلام الياباني (رويترز)
ورغم هذه التطورات الدامية فإن مسؤولا حكوميا كبيرا قال اليوم إن كولومبو وإن كانت ستنتقم من أي هجمات يشنها متمردو نمور التاميل, إلا أنها ما زالت ملتزمة بمحادثات السلام.

 

وقال رئيس أمانة السلام بالحكومة باليثا كوهونا إنه سوف لن تكون هناك إعادة نظر بشأن المحادثات وإن رئيسة البلاد أكدت مجددا أننا سنمضي قدما في المحادثات أيا كان ما يحدث. وشدد على أن الحكومة ستواصل الانتقام من المتمردين واتخاذ الإجراءات ضدهم, لكنها بالمقابل ستذهب إلى المحادثات معهم.

 

وتأتي تصريحات كوهونا بعد يوم من الهجوم على قافلة جنود البحرية، والذي رفع نسبة التشاؤم بشأن المحادثات التي من المقرر أن تعقد في جنيف يومي 28 و29 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري.

وكان المبعوث الياباني لحل النزاع ياسوشي أكاشي التقى أمس الرئيسة راجاباكسي وكبير المفاوضين السابق نيمال سيريبالا دو سيلفا. ومن المقرر أن يجري محادثات مع أحزاب سياسية أخرى في كولومبو وزعماء جبهة نمور تحرير تاميل (إيلام) خلال زيارته.

ومن المتوقع أن يصل إلى سريلانكا اليوم وسيط السلام النرويجي هانسين باور لوضع تفاصيل المحادثات المقرر أن تجرى في سويسرا. وقال المتمردون إنهم سيقررون ما إذا كانوا سيشاركون في المحادثات أم لا عندما يلتقون هانسين في مدينة كيلينوششي الخميس المقبل.

المصدر : وكالات