سعي كراكاس لعضوية مجلس الأمن يصطدم بمعارضة الولايات المتحدة(الفرنسية)

تبذل فنزويلا جهودا دبلوماسية كبيرة من أجل الحصول على مقعد غير دائم بمجلس الأمن الدولي, في وقت أبدت واشنطن معارضة قوية للمساعي الفنزويلية. 

 

ويعتقد أن كراكاس, التي تنافس غواتيمالا على المقعد, ستحصل على الأغلبية اللازمة لترشيحها بالاقتراع السري في الجمعية العامة للأمم المتحدة, إلا أنها قد لا تتمكن من الحصول على تصويت نسبة الثلثين اللازمة لشغل المقعد, وهو ما يعني أن هناك إمكانية لشغله من مرشح تسوية آخر.

 

وتعارض الولايات المتحدة بشدة حصول فنزويلا على المقعد, كما أن علاقات البلدين في أسوأ مراحلها. واعتبر وزير الخارجية الفنزويلي نيكولاس مادورا أن السباق على المقعد هو سباق ضد واشنطن, وليس سباقا ضد غواتيمالا. وأضاف أنه يتعلق بإنهاء نظام القطب الواحد المدمر.

 

الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز, الذي يستعد لترشيح نفسه لدورة رئاسية قادمة في ديسمبر/كانون الثاني القادم, بذل جهودا كبيرة في أميركا اللاتينية وأفريقيا, من أجل حصول بلاده على المقعد غير الدائم (2007/2008) بمجلس الأمن.

 

ويضم مجلس الأمن الدولي خمسة عشر مقعدا, خمسة منها للأعضاء الدائمين الذين يملكون حق الفيتو(الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا) فيما تتوزع المقاعد العشرة على دول تتناوب عليه لمدة عامين على أن تستبدل كل عام خمسة منها.

 

وتتنافس كل من غواتيمالا وفنزويلا على المقعد المخصص لأميركا اللاتينية, بعد أن تترك الأرجنتين مكانها, فيما ستبقى بيرو حتى نهاية عام 2007.

 

وفي إطار أميركا اللاتينية تنقسم الدول ذاتها في تأييد كل من غواتيمالا وفنزويلا. حيث تؤيد كل من الأرجنتين والبرازيل وأورغواي وباراغواي وبوليفيا ترشيح فنزويلا, فيما تسعى المكسيك وكولومبيا ودول أميركا اللاتينية الأخرى لتأييد غواتيمالا.

المصدر : رويترز