أعلن في بروكسل أن حلف شمال الأطلسي (ناتو) اتفق مع إسرائيل اليوم على أن تقوم بدعم الدوريات البحرية للحلف في مياه البحر المتوسط في مجال مكافحة ما يسمى الإرهاب.

والحلف مهتم منذ انتهاء الحرب الباردة بلعب دور بالشرق الأوسط، والاتفاق المذكور هو الأول منذ عام 2004 تاريخ إعلان الحلف -الذي يضم 26 دولة- عن رغبته بتوثيق التعاون مع إسرائيل وست دول عربية.

وقال مصدر بشمال الأطلسي أن إسرائيل هي الدولة الأولى التي توافق على تفاصيل التعاون مع الناتو ومستلزماته، مضيفا أن تفاصيل الاتفاق معها ستعلن لاحقا.

وكان الناتو قد عرض على إسرائيل والجزائر ومصر وموريتانيا والأردن والمغرب وتونس، المساعدة لإصلاح جيوشها بما يسهل عليها عملية التعاون معه.

وشجع الحلف كذلك هذه الدول على تقديم قطع بحرية ومعلومات استخبارية ومراس لسفن الدورية التي بدأ بتسييرها في المتوسط، لمواجهة ما يصفها بالأنشطة الإرهابية بعد هجمات سبتمبر/أيلول على الولايات المتحدة.

وأبدت كل من المغرب والجزائر الاهتمام بدعم دوريات الحلف، لكن الرد العربي على عروض الناتو للتعاون اتسمت بالتشتت. مع العلم أن كثيرين بالعالم العربي ينظرون للناتو باعتباره أداة للتدخل الأميركي.

وعقد الحلف خلال العام الجاري أول اجتماع له بالمغرب مع ستة من شركائه المتوسطيين، وهو يتطلع إلى إجراء دورات تدريبية لضباط هذه الدول ولأربع دول خليجية.

ويشير دبلوماسيون إلى أن الأردن مهتم باستضافة أكاديمية تدريب يديرها الناتو، لكن قرارا نهائيا بهذا الشأن لم يتخذ بعد.

المصدر : رويترز