جيش الرب والقوات الأوغندية ينتهكون اتفاق الهدنة الموقع في أغسطس/آب (الفرنسية-أرشيف)

دعت الحكومة الأوغندية متمردي جيش الرب للمقاومة للعودة إلى معسكرات التجمع جنوب السودان والتي أخلوها الشهر الماضي، مؤكدة أن سلامتها باتت مضمونة.

وقالت روث نانكابيروا نائبة وزير الدفاع في ندوة صحفية "شجعنا متمردي جيش الرب للمقاومة على العودة والتجمع من جديد في المعسكرات، لأن الجيش الشعبي لتحرير السودان (التمرد السابق) قد انتشر بهذه المناطق وهذا ما يجب أن يطمئنهم".

وأتاحت بنود الهدنة التاريخية التي وقعتها كمبالا وجيش الرب للمقاومة يوم 26 أغسطس/آب، للمتمردين ثلاثة أسابيع ابتداء من 29 أغسطس/آب للتوجه إلى معسكري التجمع في ويني-كي-بول وري-كوانغبا جنوب السودان، من خلال سلوك ممرات آمنة.

وينص الاتفاق على أن الجيش الشعبي لتحرير السودان هو الذي سيتولى الإشراف المحايد على هذه المعسكرات.

ورغم الآمال بأن يساعد ذلك الاتفاق في التوصل على وضع نهاية لتمرد جيش الرب للمقاومة المستمر منذ عقدين، فإن الاتهامات المتبادلة بين الحكومة والمتمردين خلال الأسابيع القليلة الماضية بشأن انتهاك الهدنة هزت ذلك التفاؤل.

وقبل أيام قليلة قال ريك ماشار نائب الرئيس السوداني والوسيط الأول بمحادثات السلام الأوغندية إن الجانبين انتهكا الاتفاق، بعد أن أكد مراقب مستقل أن نحو 800 من مقاتلي جيش الرب غادروا إحدى نقطتي التجمع المتفق عليهما طبقا للهدنة.

ومن جهته قال الجيش الأوغندي إنه نشر قوات شمال غرب البلاد على حدود السودان والكونغو، بهدف منع تسلل قوات جيش الرب.

المصدر : وكالات