اغتيال مسؤول أفغاني وقتلى في اشتباكات مع طالبان
آخر تحديث: 2006/10/15 الساعة 12:26 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/10/15 الساعة 12:26 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/23 هـ

اغتيال مسؤول أفغاني وقتلى في اشتباكات مع طالبان

صورة من تسجيل مصور في إطار حملة إعلامية لطالبان في أفغانستان (رويترز)

اغتال مسلحون مجهولون صباح اليوم عضو مجلس شورى ولاية قندهار جنوبي أفغانستان محمد يونس حسيني. وقال مراسل الجزيرة في كابل إن أحد مرافقيه أصيب بجروح خطيرة خلال الهجوم.
 
وفي تطور آخر قتل مدنيان وأصيب ثلاثة آخرون بانفجار استهدف قافلة تابعة لقوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) في هرات غربي أفغانستان. ولم ترد تقارير بعد عن وقوع إصابات في صفوف الناتو جراء الانفجار الذي حملت الشرطة حركة طالبان مسؤوليته.
 
ترافقت هذه التطورات مع هجوم شنه المئات مع مقاتلي طالبان على موقع للشرطة الأفغانية في مديرية علي شير بولاية خوست المحاذية للحدود الباكستانية.
 
وأسفرت الاشتباكات بين الجانبين عن مقتل ثلاثة من أفراد الشرطة الأفغانية وجرح آخر إضافة إلى مصرع عنصر من طالبان.
 
يأتي هذا بعد يوم من مقتل جنديين كنديين وجرح اثنين آخرين في كمين تعرضت له دوريتهم في منطقة بنجواي في ولاية قندهار أمس. وقال بيان لقوة المساعدة الأمنية الدولية (إيساف) إن الجنديين قتلا في هجوم استعملت فيه القذائف الصاروخية والأسلحة الصغيرة.
 
وشهدت أفغانستان أمس هجمات نجا من أحدها حاكم ولاية ننغرهار شرقي أفغانستان من محاولة اغتيال تسببت بمقتل مسؤول بالإدارة المحلية, بعد انفجار قنبلة لدى مرور السيارة الأولى بموكبه.
 
كما قتل خمسة جنود أفغان وجرح آخرون بهجوم انتحاري استعملت فيه سيارة مفخخة استهدف قافلة عسكرية للجيش الأفغاني بمنطقة جوري بقندهار.
 
اختطاف مصور
من جهة أخرى لم تتأكد بعد أنباء عن اختطاف مصور صحفي إيطالي يدعى غابرييلي تورسيلو.
 
وقالت وكالة باجواك إنه جرى الاتصال بهاتف تورسيلو, ورد شخص قال "إن طالبان خطفت الأجنبي بتهم التجسس".
 
ونقلت الوكالة عن شخص يدعى غلام محمد كان يسافر مع المصور قوله إن خمسة أشخاص أوقفوهما على الطريق بين مدينتي هلمند وقندهار.
 
وقال الجيش الإيطالي بأفغانستان إنه لم يتسن الاتصال بتورسيلو, في حين أكد موقع المصور الصحفي أنه ما زال في هلمند, ومستعد للقيام بتكليفات, كما قالت السفارة الإيطالية بكابل إنه لا علم لها بعملية اختطاف.
 
وجاءت الأنباء عن اختطاف المصور الصحفي بعد نحو أسبوع من مقتل صحفيين ألمانيين وهما في طريقهما إلى باميان شمالي أفغانستان.
 
وقد أطلقت حركة طالبان حملة إعلامية تمثلت في تسجيل مصور لبعض من عملياتها ضد القوات الأفغانية وقوات الناتو في ولاية أورزغان شمال قندهار، بقيادة الملا داد الله.
 
ويظهر التسجيل زيادة في قوة طالبان عدة وعتادا وأفرادا بالمقارنة مع ما كانت عليه في السنوات الاخيرة.
 
ويعتبر العام الحالي الأعنف منذ سقوط نظام طالبان عام 2001, وقد قتل منذ مطلعه نحو 2500 شخص -معظمهم مسلحون حسب السلطات الأفغانية- وأكثر من 140 جنديا أجنبيا.
المصدر : الجزيرة + وكالات