تفجير انتحاري استهدف قافلة للناتو في قندهار (رويترز)

قتل جنديان من قوات الناتو بقندهار جنوب أفغانستان, وجرح ثلاثة آخرون في اشتباكات بالإقليم نفسه.
 
وقال بيان لقوة المساعدة الأمنية الدولية (إيساف) إن الجنديين قتلا في كمين استعملت فيه القذائف الصاروخية والأسلحة الصغيرة.
 
ولم يكشف البيان جنسيات الضحايا, وإن كانت القوات الكندية تشكل عصب القوات الأجنبية الموجودة بقندهار.
 
في تطور آخر أعلن حاكم ولاية ننغرهار شرقي أفغانستان نجاته من محاولة اغتيال تسببت بمقتل مسؤول بالإدارة المحلية, بعد انفجار قنبلة لدى مرور السيارة الأولى بموكبه.
 
وكان خمسة جنود أفغان قتلوا وجرح آخرون في هجوم انتحاري استعملت فيه سيارة مفخخة استهدف قافلة عسكرية للجيش الأفغاني بمنطقة جوري بقندهار, في وقت تدور فيه اشتباكات عنيفة بين طالبان وقوات الناتو بمنطقة بانجواي.


 
من جهة أخرى لم تتأكد بعد أنباء عن اختطاف مصور صحفي إيطالي يدعى غابرييلي تورسيلو.
 
وقالت وكالة باجواك إنه جرى الاتصال بهاتف تورسيلو, ورد شخص قال "إن طالبان خطفت الأجنبي بتهم التجسس".
 
ونقلت الوكالة عن شخص يدعى غلام محمد كان يسافر مع المصور قوله إن خمسة أشخاص أوقفوهما على الطريق بين مدينتي هلمند وقندهار.
 
وقال الجيش الإيطالي بأفغانستان إنه لم يتسن الاتصال بتورسيلو, في حين أكد موقع المصور الصحفي أنه ما زال في هلمند, ومستعد للقيام بتكليفات, كما قالت السفارة الإيطالية بكابل إنه لا علم لها بعملية اختطاف.
 
وجاءت الأنباء عن اختطاف المصور الصحفي بعد نحو أسبوع من مقتل صحافيين ألمانيين وهما في طريقهما إلى باميان في شمال أفغانستان.
 
ويعتبر العام الحالي الأعنف منذ سقوط نظام طالبان عام 2001, وقد قتل منذ مطلعه نحو 2500 شخص, معظمهم مسلحون -حسب السلطات الأفغانية- وأكثر من 140 جنديا أجنبيا. 

المصدر : وكالات