المحتجات طالبن بحرية الحجاب والنقاب (الفرنسية)

واجه رئيس مجلس العموم ووزير الخارجية البريطاني السابق جاك سترو عشرات المحتجين المنددين بتصريحاته الأخيرة بشأن النقاب.
 
وهتف المحتجون الذين بلغ عددهم نحو 60 شخصا من بينهم نساء يرتدين النقاب تجمعوا أمام مكتب سترو في بلاكبرون شمالي غرب بريطانيا، بعبارات تؤيد "حرية الحجاب وخيار النقاب".
 
ولم يتحدث سترو الذي وصل إلى مكتبه مباشرة مع المحتجين, إلا أنه صرح للصحفيين بأنه لا يزال يصر على رأيه بأن النقاب "مظهر واضح على الفصل والاختلاف" بين المسلمين وغير المسلمين.
 
وأضاف أنه لا يزال مندهشا من رد الفعل على تصريحاته, مشيرا إلى أن أربع نساء يرتدين النقاب جئن إليه وقلن له بأنه محق بطلب إزالة النقاب.
 
وكان سترو أثار القضية مطلع أكتوبر/تشرين الأول الجاري عندما دعا النساء المسلمات المتوجهات لمقر دائرته إلى رفع نقابهن, لأنه يشعر بـ"الانزعاج" في التحدث لشخص لا يرى وجهه.
 
وقد أيد رئيس الوزراء البريطاني توني بلير في وقت سابق رأي سترو. وقال بلير في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية (BBC) إن سترو أثار قضية مهمة وحساسة.
 
وأضاف أن السبب الذي دفع سترو لإثارة هذا الأمر هو أن المنقبات يحاولن فصل أنفسهن عن بقية المجتمع, موضحا أن الخوض في هذه الجدلية صعب وشائك, "ولكني أعتقد حقا أنه أثارها بطريقة تراعي حساسية الموضوع".
 
النقاب أثار موجة من النقاشات في أوساط البريطانيين (رويترز)
إصرار

وفي نفس السياق نفت مدرسة بريطانية مسلمة أوقفت عن العمل أن تكون رفضت نزع نقابها أثناء تقديم الدروس للأطفال.
 
وقالت عائشة عزمي (24 عاما) في تصريحات للـBBC إنها أصرت على ارتداء النقاب في حضور زملائها من الرجال, غير أنها قبلت نزعه أمام الطلاب.
 
وأضافت أنه ليس لديها أي مشكلة مع الأطفال وأنها تفضل العمل مع مدرسة (أنثى) لكن متى تعذر ذلك فإنه لا يمكنها نزع النقاب في حضور زميل ذكر.


 
إحالة للقضاء
وكان متحدث باسم السلطة المحلية في كيركلس شمالي بريطانيا أعلن أن عائشة أوقفت عن العمل مؤقتا بعد رفضها نزع نقابها خلال ممارستها التدريس في صفوف ابتدائية.
 
وأضاف المتحدث أن القضية أحيلت إلى محكمة لتسوية الخلافات, مشيرا إلى أن المعلمة لن تتمكن من التدريس قبل صدور الحكم.
 
وأشارت صحف بريطانية إلى أن المرأة الشابة تدرس اللغة الإنحليزية لأطفال طلبوا منها نزع نقابها للتمكن من متابعة ما تقوله من شفتيها, فيما ردت المعملة أن تلاميذها البالغين من العمر 11 عاما يتمتعون بمستوى جيد في اللغة وأنهم لم يشتكوا أبدا من مشاكل فهم بسبب نقابها.

المصدر : وكالات