البنتاغون يحقق في اتهامات بتعذيب معتقلين بغوانتانامو
آخر تحديث: 2006/10/15 الساعة 00:11 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/10/15 الساعة 00:11 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/23 هـ

البنتاغون يحقق في اتهامات بتعذيب معتقلين بغوانتانامو

عمليات التعذيب شملت ضرب رأس محتجز بباب زنزانة وإثارة عضب آخرين (رويترز-أرشيف)
أمر المفتش العام بوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) بإجراء تحقيق داخلي للتأكد من صحة اتهامات ساقتها مجندة أميركية بشأن عمليات تعذيب ارتكبت بحق المعتقلين في معسكر غوانتانامو.
 
وقالت القيادة العسكرية الإقليمية في بيان إن قائد القيادة العسكرية للجنوب الأميركي الجنرال جون كرادوك أمر الجمعة بفتح تحقيق بشأن اتهامات أشارت إلى وقوع عمليات تعذيب جسدية ونفسية بحق معتقلين شملت ضرب رأس محتجز بباب زنزانة وحرمان معتقلين آخرين من بعض التسهيلات بهدف إثارة غضبهم فقط.
 
وقال غاري كامرفورد المتحدث باسم المفتش العام للبنتاغون إن الأخير طلب من القيادة العسكرية الجنوبية (ساوث كوم) التي لديها السلطة في غوانتانامو، النظر في هذه الاتهامات.
 
وأضاف المتحدث أنه بعد ظهر العاشر من أكتوبر/تشرين الأول الجاري تم تلقي شكوى، وفي الـ12 من الشهر نفسه نقلت إلى القيادة العسكرية الجنوبية لتنظر فيها، مضيفا أن "هذه الشكوى تتضمن رسالة المحامي والبلاغ الذي قدم تحت القسم". ولم يشر إلى مضمون الرسالة.
 
وتتلقى الأجهزة التابعة للمفتش العام للبنتاغون نحو 14 ألف شكوى سنويا من  عناصر في القوات المسلحة الأميركية وبينها 3000 شكوى تستتبع بعمليات تحر وتحقيق. وأعلن المتحدث باسم غوانتانامو الكابتن روبرت دوران أن المعسكر "يتعاون بشكل كامل مع ساوث كوم لمعرفة الحقائق وسيتحرك فور كشف أخطاء مهنية".
 
ومنذ فتحه عام 2002، لا يزال معتقل غوانتانامو يثير استنكارا واسعا. ويضم المعتقل حاليا نحو 400 محتجز غالبيتهم لم توجه إليهم أي تهمة منذ أكثر من أربع سنوات.
المصدر : وكالات