بكين وسول تتوصلان لتوافق مهم بشأن نووي بيونغ يانغ
آخر تحديث: 2006/10/13 الساعة 09:28 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/21 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أردوغان وبوتين يؤكدان خلال اتصال هاتفي على وحدة الأراضي العراقية والسورية
آخر تحديث: 2006/10/13 الساعة 09:28 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/21 هـ

بكين وسول تتوصلان لتوافق مهم بشأن نووي بيونغ يانغ

تجربة بيونغ يانغ النووية تهيمن على القمة الكورية الجنوبية والصينية (الفرنسية)

التقى الرئيس الصيني هو جينتاو نظيره الكوري الجنوبي روه مو هيون في بكين اليوم وسط تصاعد الضغوط الدولية لإيجاد رد قوي على إعلان كوريا الشمالية إجراء تجربة نووية.
 
ونقلت وكالة أنباء شينخوا الصينية الرسمية عن الرئيس الكوري الجنوبي قوله إن بكين وسول توصلتا لما وصفه بتوافق مهم بشأن أزمة بيونغ يانغ النووية. مشيرا إلى أن كوريا الجنوبية والصين أمامهما الآن فرصة مهمة جدا لتسوية المسألة النووية في شبه الجزيرة الكورية.
 
ولم تقدم شينخوا تفاصيل أخرى عن محادثات الزعيمين التي كانت مقررة قبل إجراء بيونغ يانغ تجربتها النووية الاثنين الماضي. وطبقا لمسؤولين كوريين جنوبيين فإن الرئيس الكوري الجنوبي سيحاول مع المسؤولين الصينيين وضع حلول فعالة للأزمة.
 
وكانت الصين كما كوريا الجنوبية -اللتان اتخذتا في السابق موقفا لينا تجاه كوريا الشمالية- أدانتا التجربة النووية لبيونغ يانغ، كما أيدت بكين فرض عقوبات على حليفتها التقليدية، لكنها رفضت في نفس الوقت التهديد بالقوة لحل الأزمة.
 
وتأتي القمة الصينية الكورية الجنوبية، وسط تحركات دبلوماسية أميركية خارج وداخل مجلس الأمن لفرض عقوبات على كوريا الشمالية. وفي هذا الإطار تزور وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس الأسبوع القادم كلا من الصين واليابان وكوريا الجنوبية، وذلك في أول تحرك دولي من نوعه على خلفية تجربة بيونغ يانغ النووية.
 
ونقلت وكالة الأنباء اليابانية "كيودو" اليوم عن مصادر في واشنطن أن رايس ستصل الثلاثاء إلى طوكيو.
 
 كينزو أوشيما يأمل بالتصويت على القرار غدا السبت (الفرنسية)
مجلس الأمن
وجاءت هذه التطورات فيما قال دبلوماسيون بمجلس الأمن الدولي إنه ربما يصوت يوم غد السبت على قرار لفرض عقوبات على كوريا الشمالية، على خلفية إعلانها إجراء تجربة نووية مثيرة للجدل الاثنين الماضي.
 
وسعت الولايات المتحدة إلي أن يتم الاقتراع اليوم، لكن روسيا والصين اعترضتا على بعض الإجراءات الواردة بمشروع القرار الذي صاغته واشنطن.
 
وقال سفير اليابان لدى الأمم المتحدة كينزو أوشيما، الذي يرأس مجلس الأمن للشهر الحالي، إنه يأمل في اقتراع السبت على نص معدل هو الثالث خلال أسبوع.
 
وعلم مراسل الجزيرة في نيويورك، من مصادر دبلوماسية بالأمم المتحدة، أن الولايات المتحدة فشلت في إقناع مجلس الأمن بالتصويت اليوم على مشروع القرار المعدّل، مشيرا إلى أن واشنطن أدخلت تعديلا يدعو لعقوبات غير عسكرية على بيونغ يانغ.
 
وكان السفير الأميركي لدى الأمم المتحدة جون بولتون ذكر أمس أن نقاط الخلاف الرئيسية مع بكين وموسكو، حول العقوبات التي يجب فرضها على بيونغ يانغ، قد حلت وأن تصويتا بمجلس الأمن قد يحصل قبل نهاية الأسبوع.
 
طبيعة العقوبات
لكن المندوب الأميركي لم يقل إنه تم التوصل لاتفاق شامل بين سفراء الدول الخمس الكبرى (الولايات المتحدة والصين وروسيا وبريطانيا وفرنسا) واليابان حول طبيعة العقوبات. ورجح بولتون بدوره أن يتم التصويت على ذلك السبت.
 
لكن مصدرا دبلوماسيا أوضح أن التعديلات الجديدة التي أدخلت على المشروع الأميركي لم تتناول نقطة الخلاف الرئيسية، وأن النص لا يزال مدرجا تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة الذي يعطي مجلس الأمن إمكانية اللجوء للقوة العسكرية.
 
وتجمع كل الأطراف على أن الموقف يتطلب ردا حازما على التجربة النووية الكورية الشمالية، بما في ذلك الصين التي تعتبر حليفة لبيونغ يانغ. لكن بكين ترى أن على مجلس الأمن أن يرد بمسؤولية، مبدية رغبتها في التطرق لبعض بنود الفصل السابع مثل البند 41 الذي ينص فقط على "إجراءات لا يدخل فيها استعمال القوة العسكرية".
 
عقوبات يابانية
من جهة أخرى أقرت اليابان, التي تؤيد استصدار قرار أممي قوي ضد كوريا الشمالية، اليوم سلسلة جديدة من العقوبات على بيونغ يانغ بما في ذلك حظر تام على الواردات.
 
ويتوقع أن تدخل تلك العقوبات حيز التنفيذ اعتبارا من منتصف ليل الجمعة لفترة أولية من ستة أشهر.
 
وأوضح مصدر حكومي ياباني أنه بموجب تلك العقوبات يمنع على كافة السفن الكورية الشمالية دخول المياه الإقليمية لبلاده، وكذلك يمنع على كافة مواطني كوريا الشمالية تقريبا دخول الأراضي اليابانية. كما تطال العقوبات جميع السلع المستوردة من ذلك البلد.
 
وكانت بيونغ يانغ قد أكدت أنها "ستمارس ردودا انتقامية قوية" ضد طوكيو إذا فرضت عليها عقوبات.
المصدر : الجزيرة + وكالات