دهيرن باروت يحاكم مع سبعة آخرين في ما سمي بالقنبلة القذرة (رويترز-أرشيف)
اعترف بريطاني بأنه كان ينوي تفجير عدة أهداف حيوية في الولايات المتحدة بينها بورصة نيويورك ومبنى صندوق النقد الدولي في واشنطن ومقر مؤسسة سيتي كورب في نيويورك.
 
كما اعترف دهيرن باروت (34 عاما) بأنه كان ينوي تفجير أهداف في بريطانيا -لم يحددها- باستخدام قنابل قذرة.
 
وأقر أمام محكمة وولويتش (جنوب شرق لندن) بأنه أراد استخدام "قنبلة وسخة" للتسبب بـ"حالة من الذعر والفوضى" عبر سلسلة هجمات منسقة في بريطانيا.
 
ولكنه دفع ببراءته من تهمة التآمر بهدف قتل أبرياء، وهي التهمة التي أكد عليها الادعاء العام البريطاني، وقال إن الادعاء لا يملك أي دليل فعلي.
وقال المدعي العام إدوارد لوسون "إن باروت وضع خططا تآمرية تنفذ في كل من بريطانيا والولايات المتحدة" مع سبعة متهمين آخرين سيحاكمون الأسبوع المقبل.
 
وذكر أن باروت الذي اعتقل قبل عامين كان ينوي زرع أسطوانات الغاز في ثلاث سيارات ليموزين لتفجير مبان في لندن، وكشف لوسون أن هذه الخطط وجدت في الكمبيوتر الخاص بباروت.
 
وأشار المدعي العام أن باروت ومتهمين آخرين اتهموا بالتخطيط لإحداث ذعر عام عن طريق استخدام مواد مشعة وغاز سام ومواد كيمياوية ومتفجرات.
 
وأجل القاضي نيل بترفيلد جلسة النطق بالحكم إلى موعد آخر لم يعلن عنه. ومن المقرر أن يمثل سبعة متهمين آخرين أمام المحكمة في وقت لاحق من العام المقبل.

المصدر : وكالات