كوريا الشمالية تعرض وقف النووي مقابل تحرك أميركي مماثل
آخر تحديث: 2006/10/10 الساعة 11:23 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/10/10 الساعة 11:23 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/18 هـ

كوريا الشمالية تعرض وقف النووي مقابل تحرك أميركي مماثل

المواقع النووية في كوريا الشمالية باتت في بؤرة الاهتمام العالمي (رويترز-أرشيف)

عرضت كوريا الشمالية اليوم إنهاء برنامجها النووي والعودة للمفاوضات السداسية, وذلك بينما تتوالي عليها الضغوط والانتقادات الغربية بعد إعلانها إجراء تجربة نووية تحت الأرض.
 
ونقلت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء عن مسؤول بكوريا الشمالية قوله إن بيونغ يانغ ترحب بإنهاء برنامجها النووي والعودة للمحادثات السداسية لمناقشة القضية "إذا تعاملت الولايات المتحدة بالمثل".
 
ولكن المسؤول أضاف أن بيونغ يانج مستعدة لوضع رؤوس حربية نووية على صواريخ وإجراء تجارب نووية إضافية "اعتمادا على كيفية تطور الموقف".
 
ضغوط متوالية
في غضون ذلك قالت الصين إنه يتعين على مجلس الأمن الدولي اتخاذ إجراء ملائم ضد كوريا الشمالية "لإجرائها تجربة نووية في تحد للتحذيرات الدولية".
 
وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية إن طبيعة هذا الإجراء لا يمكن تحديدها على الفور, لكنه قال إنه لا يمكن تصور احتمال القيام بعمل عسكري.
 
من ناحيتها أعلنت اليابان أنها تدرس فرض عقوبات إضافية على كوريا الشمالية, لكنها تريد أولا أن تتأكد أن التجربة حدثت بالفعل.
 
وقال رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي العائد لتوه من زيارة إلي الصين وكوريا الجنوبية إن هناك حاجة إلي تحرك سريع إذا تأكد أن بيونغ يانج أجرت فعلا تجربة نووية.
الولايات المتحدة تظهر إصرارا متزايدا على عقاب كوريا الشمالية (الفرنسية-أرشيف)
وقد فرضت اليابان بالفعل مجموعة من العقوبات في أعقاب اختبارات الصواريخ التي أجرتها كوريا الشمالية في يوليو/تموز لكن أعضاء بمجلس الوزراء قالوا اليوم الثلاثاء إن هناك حاجة إلي مزيد من الإجراءات.
 
من جهتها قالت الحكومة الكورية الجنوبية إن التجربة النووية التي أعلنت عنها كوريا الشمالية "أجريت فعلا"، لكنها أكدت أنها  تحتاج إلى أسبوعين للتأكد من مدى نجاحها.
 
وأعلن رئيس كوريا الجنوبية روه هو ميون أن بلاده سيتعين عليها أن تعيد النظر في سياستها لإقامة روابط مع كوريا الشمالية.
 
ونقل متحدث باسم الرئاسة عن روه قوله إن الحكومة ربما تضطر أيضا إلي تغيير سياستها فيما يتعلق بكيفية دعمها للمنتجع السياحي والمنطقة الصناعية وهما المنطقتان الوحيدتان في كوريا الشمالية اللتان يمكن للكوريين الجنوبيين أن يزوروهما بسهولة.
 
في المقابل قال وزير الوحدة في حكومة روه وهو مدافع عن سياسة مرنة في التعامل مع الشمال إنه لا يعتقد أنه ينبغي التخلي عن سياسة إقامة الروابط مع الشمال.
 
وفي طهران أكد المتحدث باسم الحكومة الإيرانية غلام حسين إلهام أن إيران "تعارض إنتاج واستخدام الأسلحة النووية". وقال الهام إنه "إذا كان لدى الدول الكبرى إرادة جدية فإن الجمهورية الإسلامية ستستخدم كل الوسائل لتقديم مساعدتها".
 
وفي سياق متصل استدعت أستراليا إحدى الدول القليلة التي تقيم علاقات دبلوماسية مع كوريا الشمالية سفير بيونغ يانغ في سيدني لإبلاغه احتجاجها على التجربة النووية التي قامت بها بلاده.
 
وأكد وزير الخارجية الأسترالي الكسندر داونر أنه قال للسفير الكوري الشمالي شون جاي-هونغ إن التجربة زادت من عزلة النظام الشيوعي وشكلت "إهانة" للصين.
 
وقد بدأت الدول دائمة العضوية بمجلس الأمن واليابان مشاورات مكثفة بشأن كيفية الرد على التجربة النووية لكوريا الشمالية. وتستأنف الدول الست اليوم الثلاثاء المحادثات حول مشروع القرار الأميركي بفرض عقوبات على بيونغ يانغ.
 
وقد طالب السفير الأميركي لدى الأمم المتحدة جون بولتون مجلس الأمن برد سريع وحازم.
 
وكان المجلس قد أدان بشدة التجربة الكورية فيما وزعت واشنطن مشروعها الذي يدعو للعقوبات بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة. وطالب مجلس الأمن بيونغ يانغ بالامتناع عن القيام بتجارب أخرى، والعودة إلى المحادثات السداسية والتخلي عن جميع برامجها النووية وبرامج الصواريخ.
المصدر : وكالات