لوران فابيوس يعزز السباق بين الاشتراكيين نحو الرئاسيات الفرنسية (رويترز-أرشيف)
أعلن رئيس الوزراء الفرنسي السابق لوران فابيوس ترشيحه ليكون ممثل الاشتراكيين في الانتخابات الرئاسية المقررة السنة المقبلة.

وجاء ترشح فابيوس بعد يومين من إعلان ترشح وزير الاقتصاد السابق دومينيك ستروس خان وسيغولين رويال التي تعتبر الأوفر حظا للفوز بهذه الانتخابات حسب استطلاعات الرأي.

وقال فابيوس وسط تصفيق مئات الناشطين الاشتراكيين الذين اجتمعوا في فلورانس (جنوب غرب) "قررت، إذا وافق الناشطون الاشتراكيون، أن أكون مرشحا لرئاسة الجمهورية".

وكان لوران فابيوس الذي تولى رئاسة الوزراء في عهد الرئيس فرانسوا ميتران (1984-1986) دعا إلى رفض الدستور الأوروبي عام 2005 رغم موافقة الأغلبية في الحزب الاشتراكي على دعمه.

ويعرف منافسه وزير الاقتصاد الاشتراكي السابق دومينيك ستروس خان نفسه على أنه "إصلاحي" مؤمن بالوحدة الأوروبية، وأنه يريد أن يجعل من القضايا الاقتصادية والاجتماعية ومكافحة انعدام المساواة أولوياته.

من جهتها تقود سيغولين رويال حملتها منذ سنة بالتركيز على الحس المدني واحترام القيم الأخلاقية والعائلية وتتطلع إلى التجديد انطلاقا من مبدأ "ديمقراطية المشاركة".

ويتوقع أيضا أن يعلن وزير الثقافة السابق جاك لانغ -الذي لاقى صعوبات في الحصول على الدعم الضروري من أعضاء قيادة الحزب الاشتراكي- ترشيحه في غضون يومين.

وأمام المرشحين مهلة بين السبت والثلاثاء لتقديم ترشيحاتهم في مقر الحزب الاشتراكي في باريس حيث سيختار أعضاء هذا الحزب وعددهم 200 ألف في عملية اقتراع مرشحهم الرسمي إلى الانتخابات يوم 16 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل وفي الـ23 من الشهر نفسه إذا تطلب الأمر إجراء جولة ثانية.

وتفيد الاستطلاعات أن روايال هي القادرة على منافسة المرشح المحتمل لليمين ورئيس الاتحاد من أجل حركة شعبية نيكولا ساركوزي وزير الداخلية الحالي.

المصدر : وكالات