دا سيلفا يتجه للفوز رغم تدني شعبيته (الفرنسية)
تشهد البرازيل اليوم الأحد انتخابات رئاسية وبرلمانية حاسمة يتوقع أن تتحدد نتائجها وفقا لسير المعركة الحالية بين الحكومة والمعارضة حول عدد من ملفات الفساد.

وتشير التوقعات إلى احتمال فوز الرئيس الحالي لولا دا سيلفا بولاية جديدة رغم تراجع شعبيته بسبب ادعاءات الفساد. ويرى مراقبون أن الفوز المتوقع لسيلفا سيعزز من العزلة التي تعانيها سياسات الولايات المتحدة في أميركا الجنوبية.

وتوقعت آخر استطلاعات الرأي أن يحصل دا سيلفا على 49% من الأصوات مقابل 38% لأقرب منافسيه وهو مرشح الحزب الاشتراكي الديمقراطي جيرالدو ألكيمن. كما أشارت نتائج الاستطلاعات إلى احتمال اللجوء لجولة ثانية من الانتخابات لحسم معركة الرئاسة.

وقد اقترح دا سيلفا على المعارضة ميثاقا سياسيا في حال إعادة انتخابه. ويشمل الميثاق الذي يقترحه الرئيس المنتهية ولايته إقرار الموازنة وإصلاحا سياسيا يهدف إلى تحسين الحياة السياسية البرازيلية.

وتتوقع الأوساط السياسية ألا تكون هناك غالبية واضحة في البرلمان الجديد الذي سينتخب أعضاؤه اليوم أيضا، حتى لو انتخب لولا بنسبة كبيرة في الدورة الأولى.

وقالت مصادر سياسية إنه "أيًّا ما يكن رئيس الجمهورية الجديد، فلن تكون هناك غالبية بمجلسي النواب والشيوخ", مشيرة إلى أن أي حزب لن يحصل على أكثر من 90 مقعدا في النواب من أصل 513 وحوالي 25 مقعدا في مجلس الشيوخ من أصل 81.

المصدر : وكالات