مدير مستشفى هداسا يتحدث للصحفيين عن تطورات وضع شارون (الفرنسية)

أعلن مدير مستشفى هداسا بالقدس البروفيسور شلومو مور يوسف اليوم أن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بات قادرا على التنفس بصورة تلقائية، ولكنه لا يزال يتلقى مساعدة من الأجهزة الاصطناعية.
 
وقال في مؤتمر صحفي "أود أن أوضح أنه في اللحظة التي بدأنا فيه تقليل جرعة التخدير بدأ رئيس الوزراء يتنفس بلا أجهزة صناعية"، مضيفا أن ذلك يدل على وجود نشاط دماغي.
 
وأعاد ما أكده في حديث سابق من أن وضع شارون لا يزال حرجا ولكنه مستقر، مشيرا إلى أن الصورة المقطعية للدماغ أظهرت تحسنا، "فالتورم الدماغي تقلص وضغط الدم في مستواه الطبيعي".
 
وقرر الأطباء الذين يشرفون على علاج  شارون في اجتماع عقدوه صباح اليوم البدء في إيقاظه من غيبوبته الاصطناعية التي أدخل فيها منذ الخميس بعد إصابته بجلطة دماغية حادة الأربعاء الماضي.
 
ويتوقع أن تستغرق العملية ما بين ست وثماني ساعات، ويقول خبراء إن الأطباء لابد أن يكونوا مع نهاية اليوم قد استوعبوا حجم الضرر الذي لحق بشارون.
 
وقال فريق الأطباء إن شارون يمكن أن يبدأ استعادة وعيه في الدقائق التي تلي انتهاء التخدير، ويمكن بذلك بدء التجارب لاختبار وضع دماغه.
 
وكان متوقعا أن يقوم الأطباء بمحاولة إيقاظ شارون أمس، ويبدو أن حالته التي توصف بالخطيرة والمستقرة لم تسمح بذلك.
 
ويأمل الأطباء تحديد الأضرار التي ألحقتها الجلطة بدماغ رئيس الوزراء الإسرائيلي (77 عاما) عبر سلسلة عمليات خارجية تهدف إلى التعرف على قواه التي بقيت سليمة.

المصدر : وكالات