تركيا تفرج عن الشخص الذي حاول اغتيال البابا الراحل
آخر تحديث: 2006/1/9 الساعة 06:14 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/1/9 الساعة 06:14 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/9 هـ

تركيا تفرج عن الشخص الذي حاول اغتيال البابا الراحل

البابا يوحنا بولص الثاني عفا عن المواطن التركي الذي حاول اغتياله (الفرنسية-أرشيف)

وافقت محكمة تركية على إطلاق سراح الرجل الذي أطلق النار على البابا الراحل يوحنا بولص الثاني عام 1981 قائلة إنه أنهى العقوبة التي حكم عليه بها.
 
وكانت تركيا قد تسلمت محمد علي آغا (46 عاما) من السلطات الإيطالية عام 2000 بعد أن قضى نحو 20 عاما في السجون الإيطالية على خلفية إطلاق النار على البابا وإصابته بجروح في ساحة القديس بطرس. وحسب وكالة أنباء الأناضول فإنه من المتوقع إطلاق سراح آغا مطلع الأسبوع القادم.
 
وما زالت الدواعي حول محاولة آغا اغتيال البابا في 13 مايو/ أيار 1981 مجهولة. وقد زار البابا آغا في السجن وعفا عنه. ولم يتم إثبات تورط المخابرات الروسية والبلغارية في محاولة اغتيال يوحنا بولص الثاني.
 
ويتوقع أن يلتحق آغا بالخدمة العسكرية التي كان متهربا منها مباشرة بعد الإفراج عنه.
 
ويذكر أنه عند استلامه من السلطات الإيطالية أودع آغا السجن على خلفية عملية اغتيال الصحافي التركي عبدي إيبيكي عام 1979 التي حكم عليها فيها بالسجن عشر سنوات.
 
كما حكم على آغا بالسجن سبع سنوات وأربعة أشهر على خلفية عمليتي سرقة في نفس العام.
 
وفي العام 2004 أصدرت محكمة إسطنبول حكما يقضي بأن تنفذ في آغا عقوبة السجن الأطول والمتعلقة باغتيال الصحافي إيبيكي (10 سنوات). وقد تغيرت تلك العقوبة مرتين على ضوء قوانين تركية جديدة.
 
وقضى آغا أقل من ستة أشهر في سجن بتركيا عام 1979 على خلفية اغتيال الصحفي وتمكن بعد ذلك من الفرار وعاد للظهور عام 1981 عندما حاول اغتيال البابا.
 
ويشتبه في انتماء آغا إلى جماعة يمينية متطرفة كانت تقود عمليات شوارع ضد اليساريين في سبعينيات القرن الماضي. وقد اعترف آغا في البداية بأنه اغتال الصحفي إيبيكي الذي كان يعتبر آنذاك أحد كبار كتاب الأعمدة اليساريين، لكنه تراجع عن ذلك الاعتراف في وقت لاحق.
المصدر : وكالات