الأطباء يبدؤون إفاقة شارون من غيبوبته الاصطناعية
آخر تحديث: 2006/1/9 الساعة 12:14 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/1/9 الساعة 12:14 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/10 هـ

الأطباء يبدؤون إفاقة شارون من غيبوبته الاصطناعية

خيام الصحفيين بانتظار تطورات وضع شارون الصحي بمستشفى هداسا (الفرنسية-أرشيف)
 
قرر الأطباء الذين يشرفون على علاج رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون اليوم البدء في إيقاظه من غيبوبته الاصطناعية.
 
وقالت القناة التلفزيونية الإسرائيلية الأولى التي أذاعت الخبر إن هذه الإجراءات قررت إثر اجتماع للأطباء صباح اليوم درسوا فيه إمكانية إيقاظه من الغيبوبة التي أدخل فيها منذ الخميس بعد إصابته بجلطة دماغية حادة الأربعاء الماضي.
 
ويتوقع أن تستغرق العملية ما بين ست وثماني ساعات، ويقول خبراء إن الأطباء لابد أن يكونوا مع نهاية اليوم قد استوعبوا حجم الضرر الذي لحق بشارون.
 
وقال فريق الأطباء إن شارون يمكن أن يبدأ استعادة وعيه في الدقائق التي تلي انتهاء التخدير، ويمكن بذلك بدء التجارب لاختبار وضع دماغه.
 
وأعلن  شلومو مور يوسف مدير مستشفى هداسا حيث نقل شارون الأربعاء الماضي أنه ستبدأ اليوم عملية تخفيف التخدير وفحص عمل الجهاز العصبي لرئيس الوزراء.
 
وقال إن فريق الأطباء قرر البدء بعملية تخفيف المخدر صباح الاثنين "شرط ألا يطرأ تغيير مهم على الوضع الصحي لرئيس الوزراء" في هذه الأثناء.
 
وأكد أن وضعه لا يزال حرجا ولكنه مستقر، مشيرا إلى أن الصورة المقطعية للدماغ أظهرت تحسنا، فالتورم الدماغي تقلص وضغط الدم في مستواه الطبيعي.
 
وكان متوقعا أن يقوم الأطباء بمحاولة إيقاظ شارون أمس، ويبدو أن حالته التي توصف بالخطيرة والمستقرة لم تسمح بذلك.
 
ويأمل الأطباء تحديد الأضرار التي ألحقتها الجلطة بدماغ رئيس الوزراء (77 عاما) عبر سلسلة عمليات خارجية تهدف إلى التعرف على قواه التي بقيت سليمة. وسيصدر المستشفى تقريرا طبيا رسميا في وقت لاحق اليوم.
 
أولمرت بدأ تلميع شخصيته ليخلف شارون (الفرنسية-أرشيف)
تحركات انتخابية
ومع استقرار صحة شارون وتسليم الإسرائيليين بانصرافه عن السياسة نهائيا، أخذت الساحة الحزبية في إسرائيل تعج بتحركات كثيرة استعدادا للانتخابات العامة يوم 28 مارس/آذار المقبل، وسط توقعات باصطفاف حزبي جديد وتغير ملامح الحملة الانتخابية وتراجع شعبية حزب "كاديما" الذي أسسه شارون.
 
وتلقى أولمرت دعم الزعيم العمالي السابق شمعون بيريز والرئيس السابق لجهاز الأمن الداخلي (شين بيت) آفي ديشتر لخلافة شارون على رأس كاديما، وسط أنباء عن توجه أميركي نحو دعم أولمرت لكونه "ملتزما خريطة الطريق وإرث شارون". 
 
وجاء دعم بيريز وديشتر متماشيا مع ما أشار إليه استطلاع للرأي قامت به القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي من أن أولمرت يبقى المفضل لخلافة شارون في رئاسة الوزراء لدى 28% من الإسرائيليين, متقدما على زعيم الليكود بنيامين نتنياهو وزعيم العمل عمير بيرتس.
 
غير أن غياب شارون حسب استطلاعات للرأي لن يؤثر على حظوظ حزب كاديما في الفوز بـ37 مقعدا بالكنيست في الانتخابات القادمة مقابل 20 للعمل و17 لحزبه السابق الليكود.
 
وقد بنى كاديما برنامجه على استعداد شارون لإخلاء بعض الأراضي المحتلة بالضفة الغربية لتحقيق السلام مع الفلسطينيين, مع التعهد بإبقاء السيطرة على الكتل الاستيطانية الرئيسية في الضفة الغربية.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: