أولمرت يؤكد اعتيادية عمل الحكومة في غياب شارون
آخر تحديث: 2006/1/8 الساعة 14:37 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/1/8 الساعة 14:37 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/9 هـ

أولمرت يؤكد اعتيادية عمل الحكومة في غياب شارون

الحكومة الإسرائيلية أثناء اجتماعها الأسبوعي الأول دون رئيسها (رويترز)

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بالنيابة إيهود أولمرت اليوم خلال ترؤسه اجتماع الحكومة الأسبوعي للمرة الأولى، أن مؤسسات الدولة تعمل بصورة عادية في غياب رئيس الوزراء أرييل شارون الخاضع لغيبوبة عميقة في المستشفى.
 
وأشار أولمرت إلى أنه بالإضافة إلى متابعة الوضع الصحي لشارون مصمم على تأمين سير الأعمال وأنه سيستمع إلى تقارير عن الوضعين الأمني والدبلوماسي، وقال إن "الديمقراطية قوية في إسرائيل".
 
يأتي هذا الاجتماع في وقت أفاد فيه أحد جراحي شارون في تصريحات أوردتها اليوم "جيروزالم بوست" على موقعها الإلكتروني أنه "لن يكون قادرا على العودة إلى ممارسة مهامه".
 
ونقلت الصحيفة عن جراح الأعصاب خوسيه كوهين قوله "لن يستمر في منصبه كرئيس للوزراء, لكن قد يتمكن من الاستيعاب والتكلم". من جهته أكد طبيب في إدارة مستشفى هداسا أنه "من المرجح جدا ألا يتمكن شارون من مواصلة مهامه كرئيس للوزراء".
 
شارون مستقر في الوضع الحرج(الفرنسية-أرشيف)
وضع شارون
اجتماع الحكومة الإسرائيلية تم في أجواء متابعة التقارير الطبية عن وضع شارون الصحي حيث لا يزال يعيش في غيبوبة عميقة.
 
ويتوقع أن يخضع شارون مجددا للتصوير المقطعي اليوم قبل أن يتخذ الأطباء قرارا حول مسألة إيقاظه أم لا. وجاء على الموقع الإلكتروني لصحيفة "هآرتس" أن هذا الفحص الجديد قرره أطباء شارون خلال اجتماع.
 
وكان مدير المستشفى شلومو مور يوسف قد ذكر في وقت سابق أن حالة شارون ما زالت حرجة، لكنها مستقرة بعد الجراحة العاجلة التي أجريت له الجمعة لوقف نزف في الدماغ.
 
وقال إن أحدث فحص للدماغ بالأشعة المقطعية أظهر تحسنا طفيفا في حالته الصحية. كما أشارت صحيفة معاريف الإسرائيلية في موقعها الإلكتروني إلى أن الفحص الطبقي أظهر عدم وجود نزف جديد.
 
ويسعى الأطباء الذين يعالجون شارون إلى اتخاذ قرار حاسم اليوم لإخراجه من الغيبوبة وتقييم مدى الضرر الذي لحق بمخه من جراء إصابته بجلطة حادة الأربعاء الماضي.
 
ويقول جراحون في مستشفى هداسا بالقدس حيث يرقد شارون (77 عاما) مخدرا ويتنفس بمساعدة جهاز تنفس صناعي منذ إصابته، إن هناك فرصة طيبة لبقائه حيا ولكنهم لا يعرفون إلى أي مدى تضررت قدراته العقلية والبدنية.
 
وقال الجراح كوهين في مقابلة صحفية الليلة الماضية إن "الأحد سيكون اليوم الفاصل، وسنعرف ما إذا كان ما فعلناه حتى الآن قد ساعد". وتوقع أن ينجو شارون من الموت ويكون في وضع جيد نسبيا.
 
وفي أحدث ردود الفعل على مرض شارون أعلن الرئيس النمساوي هاينز فيشر أن حالته الصحية "مأساة إنسانية وسياسية" بالنسبة لإسرائيل وعملية السلام في الشرق الأوسط التي تمر بمرحلة "حاسمة ودقيقة".
 
ومن جهته أكد وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير لنظيره الإسرائيلي سيلفان شالوم أن الحكومة الألمانية "ستظل إلى جانب إسرائيل في هذه الأوقات الصعبة".
 
كما أجرى العاهل الأردني عبد الله الثاني اتصالا هاتفيا بأولمرت للاطمئنان على صحة لشارون.
 
ويعتبر كثيرون شارون أكثر الشخصيات هيمنة على الحياة السياسية الإسرائيلية منذ ديفد بن غوريون أول رئيس للحكومة في إسرائيل.
المصدر : وكالات