مفاوضات بين طهران وموسكو بشأن تخصيب اليورانيوم
آخر تحديث: 2006/1/7 الساعة 18:54 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/1/7 الساعة 18:54 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/8 هـ

مفاوضات بين طهران وموسكو بشأن تخصيب اليورانيوم

طهران تتمسك باستئناف الأبحاث النووية (الأوروبية-أرشيف)

قال مسؤول إيراني إن المفاوضات بدأت بين إيران وروسيا صباح اليوم لبحث اقتراح الأخيرة بشأن نقل أنشطة تخصيب اليورانيوم إلى الأراضي الروسية.
 
ونقل التلفزيون عن حسين انتظامي -المتحدث باسم المجلس الأعلى للأمن القومي المكلف الملف النووي- قوله إن الوفد الذي وصل طهران أمس سيتفاوض "بشأن اقتراح روسيا إجراء أنشطة تخصيب بصورة مشتركة".
 
وقالت وكالة الأنباء الروسية إيتار تاس إن الوفد الروسي يترأسه فالنتين سوبوليف مساعد رئيس مجلس الأمن القومي الروسي ويضم أيضا نائب وزير الخارجية سيرغي كيسلياك وممثلين عن وكالة الطاقة الذرية الروسية (روساتوم).
 
والخطة الروسية التي تحظى بدعم الأوروبيين والأميركيين, تهدف إلى تجنب قيام إيران بتخصيب اليورانيوم على الأراضي الإيرانية، واقترحت أن يكون التخصيب فوق الأراضي الروسية.
 
مجلس الأمن
من جانبها هددت واشنطن إيران مجددا بإحالة ملفها النووي إلى مجلس الأمن في حال تمسك طهران بمواقفها الخاصة بالبرنامج النووي.

وقالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس إن هناك قرارا جاهزا للتصويت بمجلس حكام وكالة الطاقة الذرية بإحالة الملف لمجلس الأمن تمهيدا لفرض عقوبات على طهران.

وأضافت رايس أن ذلك سيتم فور استنفاد السبل الدبلوماسية من خلال المفاوضات الإيرانية مع دول الاتحاد الأوروبي. وقالت إن المجتمع الدولي يتحرك إلى مرحلة مع الإيرانيين يجب فيها اتخاذ قرارات. واعتبرت الوزيرة الأميركية أن استئناف إيران بحوث الوقود النووي سيكون إشارة إلى رفضها حلا دبلوماسيا.

يأتي ذلك ردا على إعلان الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد تمسك بلاده باستئناف الأبحاث النووية رغم تحذيرات الغرب من أن ذلك سيعرض للخطر المفاوضات المقرر استئنافها في الثامن عشر من الشهر الجاري.

وقالت وكالة الطاقة إن القلق بشأن نوايا إيران ازداد عندما تخلف وفد من طهران عن حضور اجتماع في فيينا ليشرح للمدير العام للوكالة محمد البرادعي ما الذي ستشمله الأبحاث الجديدة.
المصدر : وكالات