هجوم سابق على الشرطة الأفغانية في كابل (الفرنسية-أرشيف)

قال مسؤولون محليون إن ثمانية من أفراد قوات شبه عسكرية باكستانية قتلوا مساء الجمعة في هجوم شنه مسلحون على مركز للمراقبة في منطقة قبلية قرب الحدود الأفغانية.
  
وأوضح أحد هؤلاء المسؤولين -طالبا عدم الكشف عن هويته- أن المهاجمين المسلحين برشاشات وقاذفات صواريخ شنوا هجومهم على مركز مير علي شمال وزيرستان.
 
وفي استمرار لمسلسل العنف هناك أصيب اثنان من عناصر الشرطة الأفغانية بجروح في هجوم نفذه انتحاري استهدف حافلة تقل ضباط في مدينة جلال آباد شرق العاصمة كابل صباح اليوم.
 
وقال مراسل الجزيرة في أفغانستان إن الهجوم ألحق أضرارا طفيفة في الحافلة التي كانت متحركة على طريق رئيسي جنوب مدينة جلال آباد عاصمة إقليم ننكرهار.
 
وأكد المسؤول في الشرطة أن انتحاريا "لف مواد ناسفة حول جسده" ألقى بنفسه على حافلة الشرطة. واتهم أكرم باشاريار "أعداء أفغانستان" في إشارة إلى مقاتلي حركة طالبان.
 
ولكن مسؤولين آخرين في المدينة قالوا إن قنبلة على الطريق انفجرت في حافلة محملة بنحو 20 من طلاب الشرطة ومتدربين ما أدى إلى مقتل أحد المارة وإصابة ضابط شرطة وسائق الحافلة.
 
وأوضح ضابط كبير في شرطة جلال آباد حيث وقع الهجوم, أن التحقيقات كانت تشير إلى أن الهجوم من تنفيذ انتحاري ولكنها توصلت لاحقا إلى أنه من فعل قنبلة مزروعة على جانب الطريق. 

المصدر : وكالات