السلطات الهايتية حملت البعثة الدولية مسؤولية عودة الأضطرابات (رويترز-ارشيف)

عثر على قائد قوة حفظ السلام التابعة للمنظمة الدولية في هاييتي ميتا ومضرجا بالدماء في غرفته بالفندق اليوم.

وقال تقرير تابع للأمم المتحدة إن القائد العسكري البرازيلي أورانو تيخييرا دا ماتا باسيلار انتحر بإطلاق الرصاص على نفسه في غرفته بفندق مونتانا في عاصمة الدولة المضطربة الواقعة في منطقة الكاريبي، وأن جثته نقلت إلى مستشفى تابع للأمم المتحدة.

يذكر أن القوات الدولية واجهت في الأيام الأخيرة انتقادات حادة من قبل السلطات في هاييتي بسبب عودة الاضطرابات والعنف للبلاد، والتي أدت إلى مقتل تسعة أشخاص على الأقل منذ بداية العام الحالي.

وقد تولى باسيلار منصبه في قيادة 7.600 جندي في القوة الدولية من 40 دولة في 13 أغسطس/ آب الماضي، وترتكز مهمة هذه القوات على حفظ السلام بين مؤيدي ومناهضي الرئيس السابق جان بيرتران أريستيد الذي أطيح به في فبراير/ شباط 2004.

وظلت البلاد منذ ذلك التاريخ ضحية الأزمات التي تعصف بها التيارات السياسية الموجودة فيها، والتي انعكست على شكل أعمال عنف في البلاد، بالرغم من وجود نحو تسعة آلاف من قوات حفظ السلام الدولية.

وأدت هذه الأعمال إلى فشل البلاد في تنظيم انتخابات رئاسية منذ الإطاحة بأريستيد، وفي نهاية ديسمبر/ كانون الأول الماضي تقرر تأجيل الانتخابات للمرة الرابعة، على أن تعقد الشهر القادم.

المصدر : وكالات