مدير مستشفى هداسا قال إن الأطباء أوقفوا النزف بدماغ شارون (الفرنسية)

 
قال مدير مستشفى هداسا عين كارم بالقدس إن حالة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون حرجة وخطيرة، لكنها مستقرة.
 
وأوضح البروفسور شلومو مور يوسف في تصريح للصحفيين مساء اليوم أن الأطباء تمكنوا من وقف النزف الجديد في دماغ شارون، وخفض الضغط داخل الجمجمة وعودتها للوضع الطبيعي وإزالة جميع التجلطات.
 
وأضاف أنه طرأ بعض التحسن الملحوظ على حالة شارون رغم بقائها خطرة، بالمقارنة مع صور الأشعة المقطعية للدماغ التي أجريت له منذ إدخاله المستشفى مساء الأربعاء الماضي.

وأوضح مدير المستشفى أن الأطباء سيبقون شارون في حالة غيبوبة بغرفة العناية المركزة حتى ظهر الأحد على الأقل.

وجاء هذا تصريح يوسف الأخير عقب خضوع شارون لعملية جراحية جديدة في الدماغ اليوم استمرت خمس ساعات، تبعها إجراء فحص أشعة مقطعية لدماغه. 

وقد أجريت العملية الجديدة بعد تدهور طرأ على حالة شارون الصحية إثر اكتشاف الأطباء إصابته بنزف جديد بالدماغ اليوم.

ومازال شارون موضوعا تحت التخدير منذ إجراء جراحة طويلة له أمس، قال الجراحون بعدها إنهم نجحوا خلالها في إيقاف نزف الدماغ. وقال الأطباء بعدها إنهم سيبقون شارون في حالة غيبوبة لمدة يومين إضافيين على الأقل في سبيل الحفاظ على حياته.

ونقل مراسل الجزيرة في القدس عن مصادر طبية بمستشفى هداسا أن النزف الدموي الأول الذي تعرض له رئيس الوزراء الإسرائيلي، أدى إلى أضرار كبيرة في دماغه.

وقال وزير النقل مئير شتريت إن شارون "يصارع من أجل البقاء" بينما نسبت مراسلة الجزيرة إلى مصادر إسرائيلية قولها "إن شارون يحتاج إلى معجزة".

وإزاء هذه التطورات قال شمعون بيريز نائب رئيس الوزراء إنه قلق جدا على الحالة الصحية لشارون.

تباين ردود الأفعال
مصادر إسرائيلية تقول إن شارون بحاجة لمعجزة للنجاة (رويترز-أرشيف)
وتوالت ردود الفعل على مرض شارون, ففي حين اعتبرت حركة المقاومة الفلسطينية (حماس) أن "الشرق الأوسط سيكون أفضل في غياب شارون", اتصل الرئيس الفلسطيني محمود عباس بكبار مسؤولي الحكومة الإسرائيلية وعبر لهم عن تمنياته بالشفاء.

وفي واشنطن قال الرئيس الأميركي جورج بوش إنه يصلي من أجل سلامته, ووصفت وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس شارون بأنه شخصية عظيمة في سياسة الشرق الأوسط.

وفي إيران نقلت وكالة الأنباء الطلابية شبه الرسمية عن الرئيس محمود أحمدي نجاد قوله إنه "يأمل أن يكون خبر التحاق مجرم صبرا وشتيلا بسابقيه صحيحا" وهي تصريحات دفعت بالإدارة الأميركية إلى انتقادها.

ووصف الناطق باسم الخارجية الأميركية شين مكورماك تصريحات أحمدي نجاد بـ "المقيتة والكريهة من فم رجل يلف نفسه في عباءة دين مسالم هو الإسلام".

المصدر : الجزيرة + وكالات