مواطنون أوزبك قتلوا بمظاهرة ضد حكم كريموف (الفرنسية-أرشيف)
دعت الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان التي تتخذ من فنلندا مقرا لها السلطات الأوزبكية، إلى التوقف عن ملاحقة واعتقال الناشطين بمجال حقوق الإنسان الأوزبك.
 
واستنكرت الفدرالية الأسلوب الذي تتبعه سلطات أنديجان تجاه الناشطين، وقالت في بيان وزع أمس إن الأجهزة الحكومية تقوم بتشويه سمعة الناشطين بأوساط المجتمع الأوزبكي.
 
وأشار البيان إلى تعرض المدافعين عن حقوق الإنسان ومنهم الناشطة مونزهات إماموفا، للضرب من قبل مجهولين.
 
كما حث الرئيس إسلام كريموف على التراجع عن قراراته الداعية لإغلاق مكاتب منظمات المجتمع المدني، والسماح لها بالقيام بنشاطاتها من أجل حماية حقوق الإنسان التي تتعرض للانتهاك بهذه الدولة التي كانت ضمن الاتحاد السوفياتي السابق.

المصدر : أسوشيتد برس