التفجيرات في أفغانستان ارتفعت حدتها خلال الأشهر الثلاثة الماضية (الفرنسية-أرشيف)


قتل 10 أشخاص وأصيب نحو 50 آخرين اليوم في تفجير انتحاري استهدف مقرا حكوميا في مدينة تيرين كوت عاصمة ولاية أروزجان في جنوب أفغانستان.
 
وأوضحت السلطات المحلية أن الهجوم كان يستهدف المقر العام لحاكم الولاية أثناء زيارة السفير الأميركي ومسؤولين أميركيين وأفغان إلى المنطقة.
 
وقد وقع الانفجار على بعد نصف كيلومتر من منزل حاكم الولاية، دون أن تسجل أي إصابة في صفوف الوفد الأميركي والأفغاني. ويوجد من بين المصابين مسؤول أمني محلي رفيع المستوى.
 
وقد تباينت الروايات حول طريقة الهجوم فبينما قالت مصادر حكومة في الولاية إن العملية تمت بتفجير سيارة مفخخة، أفادت حركة طالبان التي تبنت العملية أن أفغانيا فجر حزاما ناسفا كان يلفه حول وسطه.
 
وأضافت الحركة أن المهاجم كان على علم بزيارة مسؤول أميركي رفيع المستوى إلى المنطقة وأنه فجر بشكل مبكر المتفجرات التي كان يحملها قرب أفراد الشرطة.
 
ويشكل الهجوم فصلا جديدا من موجة العمليات التفجيرية التي تضرب أفغانستان منذ أشهر عدة، وأكدت حركة طالبان أنه أسفر عن "مقتل نحو 20 شخصا".
 
وتعتبر ولاية أروزجان أحد معاقل مقاتلي طالبان التي أطيح بها نهاية 2001 إثر غزو البلاد من طرف تحالف عسكري دولي بقيادة الولايات المتحدة.
 
ومن المقرر أن ينتشر في أروزجان هذا العام 1100 عسكري هولندي, علما بأن وجودهم فيها رغم عدم استقرارها أثار جدلا في هولندا, الأمر الذي دفع الحكومة إلى رمي كرة القرار في ملعب البرلمان.

المصدر : وكالات