شارون يصارع الموت وأولمرت يتولى مهامه رسميا
آخر تحديث: 2006/1/5 الساعة 16:06 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/1/5 الساعة 16:06 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/6 هـ

شارون يصارع الموت وأولمرت يتولى مهامه رسميا

شارون نقل للعناية المركزة بعد توقف نزيف المخ (رويترز-أرشيف)

توجه إيهود أولمرت نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي اليوم الخميس إلى مقر رئاسة الوزراء في القدس لتسلم مهمة رئاسة الحكومة رسميا, بينما يصارع رئيس الوزراء أرييل شارون الموت.

وعقدت الحكومة اجتماعا برئاسة أولمرت الذي قال إن إسرائيل تعيش ظروفا صعبة, لكنه أكد أن "الحكومة تعمل وإسرائيل لا تزال تعمل".

من جانبه قال وزير النقل الإسرائيلي مئير شتريت إن شارون "يصارع من أجل البقاء", مؤكدا أنه سيقوم بكل ما يستطيع لمساعدة رئيس الوزراء بالوكالة.

وينص القانون على أنه في حال عجز رئيس الوزراء عن تولي مهامه فإن نائب رئيس الوزراء يحل محله لـ100 يوم, تحل الحكومة بعدها ويكلف الرئيس الإسرائيلي أحد أعضاء الكينست تشكيل حكومة جديدة خلال أسبوعين, مع إمكان تمديد المهلة أسبوعين إضافيين.

من جهته أمر زعيم تكتل الليكود بنيامين نتانياهو وزراء حزبه الأربعة في الحكومة بإرجاء تقديم استقالاتهم إلى الأحد المقبل بسبب تدهور الوضع الصحي لشارون. ونقلت الإذاعة العامة عن نتنياهو "نصلي جميعا الآن ليستعيد شارون عافيته".

توقف النزيف
كان أطباء مستشفى هداسا الإسرائيلية قد نجحوا في وقف النزيف الحاد بمخ رئيس الوزراء أرييل شارون بعد جراحة استمرت سبع ساعات قبل ظهر اليوم الخميس.

وأكد مدير المستشفى شلومو مور يوسف أن الوضع الصحي لشارون ما زال خطيرا للغاية, مشيرا إلى أنه تم نقل رئيس الوزراء لوحدة العناية المركزة بعد أن أظهرت الأشعة وعمليات المسح توقف نزيف المخ.

وقال الطبيب الإسرائيلي إن الوظائف الحيوية لجسم شارون ما زالت تعمل ووصفها بالمستقرة. وكان مدير مستشفى هداسا قد عقد مؤتمرا صحفيا في وقت سابق اليوم أكد فيه أن وضع شارون الصحي ما زال حرجا بعد عملية جراحية طويلة في الدماغ.

 أولمرت ترأس أول اجتماع للحكومة في غياب شارون (الفرنسية-أرشيف) 
وقال شلومو مور يوسف إن شارون أعيد ثانية إلى غرفة العمليات حيث خضع لجراحة جديدة وطويلة لتجاوز آثار الجلطة الدماغية. وأشار الأطباء إلى أن رئيس الوزراء يتنفس صناعيا ويتلقى المزيد من الأدوية لمواجهة النزيف الحاد في الدماغ وتعقيم وتجفيف الآثار الناجمة عن انتشار الدم في مناطق أخرى من الجسم.

قلق وترقب
يأتي ذلك في وقت يتزايد فيه قلق الشارع الإسرائيلي إزاء الغياب المؤكد لشارون عن الساحة السياسية, حتى في حال نجاح الجراحات الحالية.

ولا يزال الغموض يحيط بالحالة الصحية الحرجة جدا لشارون الذي تحدثت بعض الأنباء عن وفاته سريريا. وقالت القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي إن شارون الذي نقل على عجل إلى المستشفى يعاني من شلل نصفي في الجزء الأسفل من جسمه وإن حياته قد تكون في خطر.

وأكد مراسل الجزيرة في فلسطين أن أوساطا إسرائيلية تتحدث فعلا عن إصابة شارون بشلل نصفي. ونقلت مراسلة الجزيرة عن مصادر إسرائيلية قولها إنه "يحتاج إلى معجزة لينجو".

وفي السياق قال الرئيس الأميركي جورج بوش إنه يشارك الإسرائيليين "قلقهم" على صحة شارون الذي قال إنه "رجل شجاع ورجل سلام". وأضاف بوش في بيان وزعه البيت الأبيض "لورا وأنا نصلي من أجل شفائه العاجل.. باسم جميع الأميركيين نعبر عن خالص أمنياتنا لرئيس الوزراء وعائلته".

من جهتها اعتبرت حركة المقاومة الفلسطينية حماس أن الشرق الأوسط سيكون أفضل في غياب شارون. وقال المتحدث باسم حماس مشير المصري إن "شارون نفذ العديد من العمليات الإرهابية ضد الفلسطينيين ويمتلك عقلية لا تعرف سوى القتل".

في المقابل أجرى الرئيس الفلسطيني محمود عباس اتصالات بكبار المسؤولين في الحكومة الإسرائيلية عبر خلالها عن تمنياته لشارون بالشفاء. كما أعلن رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع أنه يتابع "بقلق كبير" التطورات الصحية لشارون.  
المصدر : الجزيرة + وكالات