واشنطن تهدد بتحرك دولي وطهران تتمسك بالأبحاث النووية
آخر تحديث: 2006/1/5 الساعة 01:05 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/1/5 الساعة 01:05 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/6 هـ

واشنطن تهدد بتحرك دولي وطهران تتمسك بالأبحاث النووية

واشنطن تقول إن صبر العالم بشأن طهران بدأ ينفد (الأوروبية-أرشيف)

 
هددت الولايات المتحدة بتحرك دولي ضد إيران في حال قيامها باستئناف أبحاثها لإنتاج الوقود النووي، مشيرة إلى أن صبر العالم بشأن طهران بدأ ينفد.
  
واتهم المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون ماكورماك الإيرانيين مساء أمس "بالمراوغة" في المفاوضات الرامية إلى إقناعهم بوقف نشاطاتهم لتخصيب اليورانيوم.
  
وقال ماكورماك للصحفيين "نرى أنه إذا اتخذت إيران مزيدا من الخطوات باتجاه التخصيب, فسيتعين على المجتمع الدولي التفكير في اتخاذ المزيد من الإجراءات لكبح تطلعات إيران النووية". 

وأكد أن الولايات المتحدة لن تقبل "محاولة وضع خط حول أبحاث بحتة تتعلق بنشاطات تخصيب ولا أعتقد أن المجتمع الدولي يقبل بذلك".
 
وتطرق إلى الجهود التي تقوم بها موسكو واقتراحها تخصيب اليورانيوم الإيراني على أراضيها، وقال إن "الاقتراح مثير للاهتمام ونعتقد أنه مبني على نوايا حسنة".
  
كما جددت باريس طلبها بأن تستمر طهران في تعليق أنشطتها المتعلقة بالأبحاث في المجال النووي وفقا للاتفاق المبرم في نوفمبر/تشرين الثاني العام الماضي.
 
وتأتي تصريحات الولايات المتحدة وفرنسا بعد إعلان إيران استئناف أبحاثها لإنتاج الوقود النووي بعد تعليق استمر أكثر من عامين، ما دفع الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى حث إيران على الاستمرار في تعليق مثل هذه النشاطات.
 

علي لاريجاني يؤكد تمسك طهران باستئناف الأبحاث النووية (رويترز-أرشيف)

تصميم إيراني

من جانبه صرح المسؤول الإيراني المكلف المفاوضات حول الملف النووي علي لاريجاني بأن بلاده ستستأنف قريبا أبحاثها في المجال النووي، مؤكدا أن هذا أمر "غير قابل للتفاوض".
 
وفي مقابلة على التلفزيون أوضح لاريجاني أن إيران "قالت منذ فترة طويلة إن مسألة الأبحاث ليست جزءا من المفاوضات".
 
وذكر بموقف طهران القائل بأن "الأبحاث لها معناها الخاص وليس لها علاقة بالإنتاج الصناعي للوقود".
 
وكان الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أكد أن بلاده لن تتراجع عن استئناف أنشطتها النووية, مشيرا إلى أن "بلادنا ستمضي قدما في مسيرتها النووية بصبر وحكمة ووفقا لجدول زمني".
 
وجاءت تصريحات نجاد بعدما طالبت الوكالة الذرية طهران بالإبقاء على قرار تعليق النشاطات المتعلقة بتخصيب اليورانيوم, في ردها على رسالة وجهتها لها إيران أبلغتها فيها بأنها ستستأنف أبحاثها النووية.
 
في هذه الأثناء أعلنت إيران أن وفدا من الخارجية الروسية سيزورها خلال أيام لعرض اقتراح موسكو بشأن إنشاء شركة مشتركة بين البلدين لتخصيب اليورانيوم الإيراني على أراضي روسيا.
المصدر : وكالات