الاقتتال يشيع بين العشائر منذ الإطاحة بنظام سياد بري قبل 14 عاما (رويترز-أرشيف)
لقي خمسة أشخاص مصرعهم باشتباك بين عشيرتين حول السيطرة على أرض يجري حرق أشجارها لتحويلها لفحم نباتي للتصدير.

وقال بيلي عبد الله المتحدث باسم تحالف وادي جوبا الذي يضم عدة مليشيات صومالية، إن الاشتباك دار أمس الأحد بقرية بولا حاجي على بعد 85 كلم إلى الشمال من كيسمايو ما أدى لمقتل خمسة وجرح عشرة آخرين.

وأشار عبد الله إلى أن تحالف وادي جوبا -الذي يسيطر على المدينة- يحاول أن يفض الخلاف بين العشيرتين المتقاتلتين، وأن المحادثات جارية معربا عن أمله في إنهاء النزاع بينهما بأسرع وقت ممكن.

وإنتاج الفحم النباتي من الأعمال المتنامية في الصومال، ويجري تصديره عبر مدينة كيسمايو جنوب الصومال إلى دول عربية أساسا.

ويأتي الحادث ضمن سلسلة اشتباكات أسفرت عن مقتل عشرات بالصومال الذي يفتقر لحكومة قادرة على العمل منذ عام 1991، وتديره مليشيات عشائرية متعددة منذ الإطاحة بالرئيس محمد سياد بري قبل 14 عاما.

ومنذ أسبوعين قالت مصادر طبية صومالية إن اشتباكات دارت على مدى ثلاثة أيام بين فصائل متنافسة من أجل السيطرة على كيسمايو، أسفرت عن سقوط 14 قتيلا.

وتجددت الآمال في وقف العنف هذا الشهر، عندما اتفق الرئيس عبد الله يوسف ورئيس البرلمان شريف حسن شيخ على إنهاء الانقسام الذي قوض سلطة الحكومة الانتقالية منذ وصولها من كينيا منتصف 2005.

المصدر : رويترز