الدانمارك لم تعتذر رسميا بعد عما صدر من إساءة للرسول الكريم صلى الله عليه وسلم (الجزيرة)

تواصلت الاحتجاجات ضد الدانمارك والنرويج بعد نشر بعض صحفهما رسوما كاريكاتيرية تسيء للرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، كما تزايدت الدعوات لمقاطعة منتجات هذين البلدين.

فقد دعا المرشد العام للإخوان المسلمين بمصر محمد مهدي عاكف المسلمين بالعالم إلى الاستجابة لدعوات المقاطعة واتخاذ المواقف الحازمة جراء ما قامت به هاتان الدولتان من استهزاء برمز الأمة الإسلامية والعربية. كما قرر مجلس إدارة الاتحاد العام للغرف التجارية المصرية مقاطعة البضائع الدانماركية.

وفي الإمارات أعلنت سلسلة تعاونيات في بيان اليوم إطلاق حملة لوقف التعامل مع البضائع الدانماركية من مواد استهلاكية وغيرها. كما ازداد حجم المقاطعة لمنتجات البلدين بالسعودية والكويت والبحرين.

دعوات المقاطعة للمنتجات الدانماركية علقت في غالبية المحال التجارية السعودية (الفرنسية)
وفي الدوحة قررت كبرى شركاتِ استيراد وتوزيع المواد الاستهلاكية بقطر وقف التعامل مع المنتجات الدانماركية والنرويجية.

كما وجه الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون الموجود بالعاصمة القطرية لحضور مؤتمر اقتصادي، انتقادا شديدا للرسوم الكاريكاتورية المسيئة للنبي محمد متسائلا ما إذا كان العالم يتجه نحو استبدال معاداة السامية بمعاداة الإسلام.

وفي تونس دانت المنظمة الاسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) "مشاعر العداوة والكراهية والتطاول على مقدسات المسلمين والنيل من رسولهم" فى افتتاح أعمال الندوة الدولية حول "الحضارات والثقافات النسانية من الحوار إلى التحالف" التى تنظم في البلاد على مدى ثلاثة ايام.

وقررت ليبيا إقفال بعثتها الدبلوماسية في كوبنهاغن. وفي نواكشوط تظاهر المئات احتجاجا وانتقدوا الحكومتين الدانماركية والنرويجية.

وفي لبنان دان رئيس الجمهورية إميل لحود نشر رسوم كاريكاتورية تسيء للنبي محمد, معتبرا أنها ليست موجهة إلى الاسلام بل إلى كل مؤمن بقيم الدين والحضارة في العالم.

مسلحون فلسطينيون يتظاهرون أمام مقر الاتحاد الأوروبي بغزة (الفرنسية)
أما في غزة فتجمع مسلحون من حركة فتح أمام مقر الاتحاد الاوروبي, مطالبين حكومتي النرويج والدانمارك بالاعتذار ومنع دخول رعاياهما إلى غزة.

وفي العراق دعت جماعة تسمي نفسها "جيش المجاهدين" في بيان نشرته على الإنترنت, جميع ناشطيها إلى استهداف ما يمكن استهدافه من مصالح للدانمارك والنرويج.

حذر إسكندنافي
وفي المقابل أعرب وزير الخارجية الدانماركي بير ستيغ موللر عن قلقه العميق من تفاقم الأزمة.

ومن المقرر أن يطلع الوزير اليوم نظراءه بالاتحاد الأوروبي في بروكسل على ملابسات المسألة, وستقرر الحكومة بعد ذلك الخطوات التالية للخروج من هذه الأزمة.

وفيما لم يصدر أي اعتذار رسمي حتى الآن, دعت الخارجية الدانماركية رعاياها إلى عدم السفر إلى السعودية وتوخي الحيطة في دول مسلمة أخرى مثل الجزائر ومصر والأردن ولبنان وسوريا وإيران وباكستان وفلسطين.

وسحب الصليب الأحمر الدانماركي اثنين من موظفيه في غزة واليمن إثر تهديدات مباشرة.

وفي النرويج طلبت الخارجية من اثنين من موظفي الإسعاف بغزة والضفة الغربية العودة إلى البلاد، كما دعت الخارجية السويدية رعاياها لعدم التوجه إلى هناك.

أما فرنسا فقد أعلنت معارضتها المبدئية للدعوات في العالم العربي لمقاطعة المنتجات الدانماركية والنرويجية، مشيرة إلى أنها ستثير هذه المسالة خلال اجتماع مجلس وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي في بروكسل.

المصدر : وكالات