إيران تعتقل أشخاصا على خلفية تفجيرات الأهواز
آخر تحديث: 2006/1/27 الساعة 23:20 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/1/27 الساعة 23:20 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/28 هـ

إيران تعتقل أشخاصا على خلفية تفجيرات الأهواز

تفجيرات الأهواز عززت الاتهامات الإيرانية لبريطانيا بزعزعة استقرار البلاد (الفرنسية) 

قالت السلطات الإيرانية إنها اعتقلت عددا من الأشخاص على خلفية تفجيرات الأهواز جنوبي غربي إيران على خلفية التورط في تنفيذ التفجيرات التي أدت لمقتل ثمانية أشخاص وجرح 46 آخرين.

وقال وزير الداخلية الإيراني مصطفى بور محمدي إنه "تم التعرف على عدد من الأشخاص المتورطين في التفجيرين واعتقلوا, وحتى الآن أحيل عشرة منهم إلى القضاء".

وكرر محمدي اتهامات إيران لبريطانيا بالتورط في التفجيرات في مدينة الأهواز الغنية بالنفط والقريبة من الحدود مع جنوبي العراق الذي تسيطر عليه القوات البريطانية.

وقال الوزير الإيراني في تصريحاته الصحفية "يحاول عناصر استخباراتيون من الولايات المتحدة وبريطانيا وإسرائيل زعزعة استقرار إيران طبقا لخطة منسقة وحادث الأهواز جزء منها".

وكان الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أكد هذه الاتهامات وقال "إن آثار محتلي العراق واضحة في جرائم الأهواز, ويجب عليهم تحمل مسؤوليتهم" عنها.

ومن جهته قال وزير الخارجية الإيراني منوشهر متقي "لدينا معلومات تظهر أن جنودا بريطانيين في العراق يجهزون تلك العناصر ويضعون الخطط لعملياتها".

وأضاف أنه "لا ضرورة للإشارة إلى أن عناصر من هذه المجموعة يتخذون من لندن مقرا لهم", في إشارة إلى الجبهة الشعبية الديمقراطية لعرب الأهواز التي مقرها بريطانيا.

وأكد متقي أن مرتكبي التفجيرات يتمتعون بتعاون قادة عسكريين بريطانيين ويستخدمون تسهيلاتهم في البصرة"، داعيا المسؤولين البريطانيين إلى أخذ القضية على محمل الجد وإدراجها على جدول أعمالهم والتصرف بشكل مسؤول.

غير أن بريطانيا سارعت إلى نفي تلك الاتهامات التي تأتي وسط تدهور العلاقات بين لندن وطهران بسبب ملف الأخيرة النووي. ووصف متحدث باسم الخارجية البريطانية هذه الاتهامات بأنها "لا أساس لها على الإطلاق".

ونفت بريطانيا من قبل أي تورط لها في هجمات مماثلة بالمنطقة التي تشهد احتجاجات من حين لآخر من جانب الأقلية العربية بالجمهورية الإسلامية الذين يشكون التمييز ضدهم من جانب طهران.

المصدر : وكالات