وزير خارجية اليونان (يمين): مقترحات تركيا لا تختلف عن التي قدمتها 2005 (الفرنسية)

قال الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إنه سيدرس المقترحات التركية الجديدة بشأن توحيد شطري قبرص, لكنه لم يعلق عليها.
 
والتقى أنان على هامش منتدى دافوس الاقتصادي في سويسرا رئيس وزراء تركيا رجب طيب أردوغان، لبحث مقترحات أنقرة بإحياء مفاوضات التوحيد قبل يونيو/حزيران القادم بمشاركة كل من تركيا واليونان وشطري الجزيرة اليوناني والتركي.
 
فتح الموانئ
ويركز مقترح أنقرة على فتح الموانئ والمطارات التركية أمام سفن وطائرات الشطر اليوناني من الجزيرة، مقابل رفع القبارصة اليونانيين الحظر التجاري الذي يفرضونه على القبارصة الأتراك.
 
وقد رحبت اليوم الخارجية الأميركية بالمقترحات التركية على أساس أنها متماشية مع توصيات أنان في 2004, كما وصفها وزير خارجية بريطانيا جاك سترو أمس بعد لقائه في أنقرة نظيره التركي عبد لله غل بـ"خطوة إيجابية تحتاج إلى دراسة متمعنة".
 
احتجاجات بشطر قبرص اليوناني على لقاء سترو برئيس القبارصة الأتراك (الفرنسية)
وكان سترو قبل ذلك اعتبر بعد لقائه قائد القبارصة الأتراك محمد علي طلعت في شطر الجزيرة الشمالي، أن "الوضع الحالي سيئ بالنسبة لمنطقة شرق البحر المتوسط وسيئ بالنسبة للاتحاد الأوروبي".
 
مقاطعة سترو
وقد رفض رئيس القبارصة الأتراك تاسوس بابادوبولس لقاء سترو بدعوى أنه أهان شعبه بزيارة رئيس القبارصة الأتراك, وتظاهر مئات القبارصة اليونانيين أمام البعثة الدبلوماسية البريطانية احتجاجا على اللقاء.
 
وأثار موقف لندن حفيظة اليونان التي اعتبر وزير خارجيتها بتروس موليفياتيس بعد لقائه سترو بأثينا أن المقترحات التركية "درست بعناية, لكنها لا تختلف في الأساس عن مقترحاتها السابقة التي طرحتها في مايو/أيار الماضي". 
 
خطة جديدة
وقد أعلنت اليوم حكومة القبارصة اليونانيين أن أنان طرح في رسالة الشهر الماضي خطة سلام جديدة لحل أزمة قبرص, يبدأ العمل فيها بعد الانتخابات التشريعية التي يشهدها الشطر اليوناني من الجزيرة في مايو/أيار القادم.
 
غير أن الناطق باسم حكومة القبارصة اليونانيين لم يكشف عن تفاصيل الخطة, مكتفيا بالقول أن لا علاقة لها إطلاقا بالمقترحات التركية.
 
وقد ظلت جزيرة قبرص مقسمة منذ 1974 تاريخ اجتياحها على أيدي القوات التركية لإحباط محاولة انقلاب قادها وطنيون يونانيون كانوا يريدون توحيدها مع اليونان.



 

المصدر : وكالات