حامد كرزاي دعا حماس إلى الاعتراف بالإسرائيليين كأمة (الفرنسية)

دعا عدد من زعماء العالم الإسلامي المشاركين في منتدى دافوس الاقتصادي بسويسرا المجتمع الدولي وإسرائيل إلى إعطاء "فرصة" لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) بعد فوزها الكاسح في الانتخابات الفلسطينية.

وقال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان خلال مؤتمر صحفي بدافوس إن على المجتمع الدولي أن يعطي حماس فرصة، مضيفا أن موقف الحركة المستقبلي "يمكن أن يدشن عملية مختلفة عما كان سائدا حتى الآن".

وكان وزير الخارجية التركي عبد الله غل قال أمس إن حماس ستحظى بدعم المجتمع الدولي إذا التزمت القيم الديمقراطية.

من جهته طالب الرئيس الباكستاني برويز مشرف في تصريحات له بدافوس إسرائيل بالقبول بفوز حماس في الانتخابات التشريعية، مشيرا إلى أن حماس "قد تثبت أنها القوة التي يمكن أن تأتي بالسلام إلى المنطقة".

وفي السياق قال الرئيس الأفغاني حامد كرزاي إنه يتعين على حماس "الاعتراف بحق الشعب الإسرائيلي في الوجود كأمة فيها أطفال ونساء مثلنا تماما".

وفي جاكرتا أعرب وزير الخارجية الإندونيسي حسن ويراجودا عن أمله بأن تواصل حماس المفاوضات مع إسرائيل، مشيرا إلى أن النتيجة كانت مفهومة بالنسبة لبلاده "باعتبارها دولة ديمقراطية وتحترم الخيار الديمقراطي الذي ارتآه الفلسطينيون".

المعارضة الإسلامية
بالمقابل وصف القيادي في حزب التحرير الإندونيسي إسماعيل يوسانتو النصر الانتخابي لحماس "بالعظيم"، مشيرا إلى أن الفلسطينيين قالوا من خلاله إنهم يريدون مواصلة الكفاح ضد إسرائيل.

وفي كوالالمبور رحب الحزب الإسلامي الماليزي الذي يدير واحدة من محافظات البلاد الـ13 بفوز حماس ودعا إلى منحها فرصة لإثبات قدرتها "على تحقيق السلام في الشرق الأوسط".

وقال القيادي في الحزب نصر الدين مات عيسى إن انتصار حماس دليل على أن الفلسطينيين يريدون "قيادة نقية وشفافة وناهضة للفساد"، وأضاف أنه لا حاجة لنزع سلاحها "لأن إسرائيل دولة إرهابية" داعيا إلى منح حماس فرصة لإثبات "أنها قادرة بدورها على صنع السلام".

المصدر : وكالات