إيران هددت بإطلاق برنامجها للتخصيب إذا ما رفع ملفها إلى مجلس الأمن (الفرنسية) 

بدأ مسؤول الملف النووي الإيراني علي لاريجاني زيارة خاطفة للصين، يبحث خلالها مع المسؤولين هناك سبل إيجاد تسوية لأزمة البرنامج النووي لبلاده.

وذكرت السفارة الإيرانية بالصين أن لاريجاني وصل اليوم إلى بكين في زيارة لن تستمر سوى يوم واحد بدلا من يومين كما كان مقررا، مشيرا إلى أنه سيلتقي مسؤولين رسميين صينيين رفيعي المستوى من بينهم وزير الخارجية لي تشاوشينغ.

وأعربت طهران عن تأييدها يوم أمس للاقتراح الروسي لتبديد مخاوف الغربيين, لكنها هددت مرة جديدة بإطلاق برنامجها للتخصيب إذا ما رفع ملفها إلى مجلس الأمن.

وقال وزير الخارجية الإيراني منوشهر متقي في تصريحات بطهران إن "عناصر الخطة الروسية لا سيما الأماكن المخصصة لتخصيب اليورانيوم وطبيعة الشركة المشتركة للتخصيب تشكل أساسا لتفاهم مقبول من الطرفين".

وهدد باستئناف تخصيب اليورانيوم ووضع حد لعمليات التفتيش المفاجئة للمنشآت النووية الإيرانية إذا أحيل الملف لمجلس الأمن. وأضاف أن اللجوء للمجلس أمر غير قانوني, ووراءه دوافع سياسية.

سترو اعتبر المقترح الروسي أفضل مخرج للأزمة (الفرنسية)
ضغوط متصاعدة
يأتي ذلك في وقت أكدت الولايات المتحدة أنها وحلفاءها الأوروبيين لديهم ما يكفي من الدعم لإحالة الملف النووي الإيراني إلى مجلس الأمن، رغم وجود بعض التحفظ من بعض الدول.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون مكورماك إن بلاده تحاول حاليا إقناع روسيا والصين وبلدان أخرى، بالتصويت لصالح إحالة هذا الملف لمجلس الأمن خلال اجتماع مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية الأسبوع القادم.

وذكر السفير الأميركي لدى الهند ديفد ملفورد أن اتفاقا للتعاون النووي بين البلدين قد ينهار إذا لم تصوت نيودلهي ضد طهران في هذا الاجتماع، وحتى الآن فإن الهند لم تفصح عن موقف معين في هذا الشأن.

وفي دافوس أبدى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان شكوكه في أن تتمكن الوكالة الذرية الدولية من التوصل إلى قرار بإحالة ملف إيران لمجلس الأمن.

من جهته اعتبر وزير الخارجية البريطاني جاك سترو أن الخطة الروسية يمكن أن تحل الأزمة، وقال "كل ما يريده العالم هو أن توقف إيران بدء العمل بأجهزة الطرد المركزي".

كما دعت برلين طهران لقبول العرض الروسي، وأوضح متحدث باسم الحكومة الألمانية أن بلاده ستبحث بدقة نتيجة الرد الإيراني قبل إعلان موقفها.

وأشار دبلوماسيون إلى أن الأعضاء الخمسة الدائمين بمجلس الأمن الذين لهم حق النقض (الفيتو) إلى جانب ألمانيا، سيجتمعون في لندن يوم الاثنين لمحاولة إيجاد حل للأزمة.

المصدر : وكالات