لندن نفت مسؤوليتها عن انفجارات الأهواز في جنوب إيران (الأوروبية)

اتهمت إيران بريطانيا بالتعاون مع منفذي تفجيرات الأهواز التي أسفرت عن مقتل ثمانية أشخاص وجرح 46 آخرين أمس الثلاثاء.

وقال زير الخارجية الإيراني مانوشهر متقي في مؤتمر صحفي "تعاونهم (أي البريطانيين) سواء في لندن أو البصرة واضح، وسنعبر بكل جدية عن هذا للمسؤولين البريطانيين".

وأضاف "جرائم القتل التي وقعت بالأمس في الأهواز ارتكبها من يتباهون بالتقاط صور لهم مع مسؤولين بريطانيين، إنهم يتمتعون بتعاون قادة عسكريين بريطانيين ويستخدمون تسهيلاتهم في البصرة".

وقال متقي "نتمنى أن يأخذ المسؤولون البريطانيون هذا الأمر على محمل الجد.. وإدراجه على جدول أعمالهم والتصرف بشكل مسؤول".

من ناحيته نفى متحدث باسم الخارجية البريطانية اتهامات متقي، وقال "لم نتورط، وندين كل الإرهاب".

ونفت بريطانيا من قبل أي تورط لها في هجمات مماثلة بالمنطقة التي تشهد احتجاجات من حين لآخر من جانب الأقلية العربية بالجمهورية الإسلامية الذين يشكون من التمييز ضدهم من جانب طهران.

جاء ذلك بعد أن أمر الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد وزارتي الاستخبارات والشؤون الخارجية بفتح تحقيق حول "دور أياد أجنبية" في تفجيرات الأهواز جنوبي البلاد.

ووقعت التفجيرات في التوقيت الذي كان مقررا أن يلقي فيه الرئيس أحمدي نجاد خطابا في الأهواز قبل أن تلغى زيارته مساء الاثنين بسبب سوء الأحوال الجوية.

المصدر : وكالات