حادث انهيار المبنى بوسط نيروبي وقع أثناء استراحة العمال (رويترز)

قتل ما لا يقل عن 11 شخصا وأصيب 84 آخرون في انهيار مبنى من خمس طوابق بوسط العاصمة الكينية نيروبي, في وقت لايزال فيه العشرات تحت الأنقاض.
 
وقال متحدث باسم الشرطة إن حصيلة القتلى ترتفع ببطء, مشيرا إلى أنه تم انتشال نحو 90 شخصا مازالوا على قيد الحياة، توفي ستة منهم لاحقا متأثرين بجراحهم.
 
وقد قطع الرئيس الكيني مواي كيباكي مشاركته في قمة الاتحاد الأفريقي بالخرطوم لمتابعة جهود الإنقاذ, حيث حث مجلس المدينة على ضرورة التطبيق الشديد لقواعد البناء لضمان التزام جميع المباني بالقوانين اللازمة للبناء.
 
وقال عمال الإنقاذ إنه يمكن سماع صرخات خافتة وصيحات من المحتجزين تحت الأنقاض. ومعظم الضحايا كانوا من عمال البناء الذين كانوا في استراحة للغداء, كما تضررت بعض النساء اللاتي كن يبعن بعض المواد الغذائية للعمال.
 
من جانبه أوضح متحدث باسم مستشفى كينياتا الوطني أنه جرى علاج نحو 73 شخصا في موقع الحادث, كما أدخل 18 منهم المستشفى.
 
واستخدم رجال الإطفاء خراطيم طويلة لتوصيل المياه للناجين المحتجزين تحت ألواح كبيرة من الخرسانة, كما نصبت كشافات ضوئية للسماح باستمرار البحث عن ناجين خلال ساعات الليل.
 
ومع تصاعد الانفعال اشتبكت الشرطة مع آلاف المتفرجين, حيث زعمت بأنهم يعرقلون عملية الإنقاذ, ورد المارة على قوات الشرطة بإلقاء الحجارة عليهم.
 
ولم يعلن عن أسباب انهيار المبنى الذي كان تحت الإنشاء, لكن وزير الإسكان سويتا شيتاندا أكد أن هذا الانهيار يتثبت للحكومة أنها لا تستطيع الوثوق بالمجلس المحلي في القيام بالتفتيش على إنشاء المباني.
 
وكان آخر حادث من هذا النوع وقع في عام 1996 عندما سقطت شرفة فوق محل تجاري كبير, وقتلت حينها نحو 14 شخصا وأصابت خمسة آخرين.

المصدر : وكالات