رئيس الاتحاد الأفريقي الجديد يتعهد بالعمل لإنهاء النزاعات
آخر تحديث: 2006/1/25 الساعة 00:28 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/1/25 الساعة 00:28 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/26 هـ

رئيس الاتحاد الأفريقي الجديد يتعهد بالعمل لإنهاء النزاعات

حسن البشير (يسار) تنازل لصالح دنيس ساسو نغويسو (يمين) (الفرنسية)

تعهد رئيس جمهورية الكونغو برازافيل دنيس ساسو نغويسو الذي أسند إليه الاتحاد الأفريقي في قمته المنعقدة بالخرطوم رئاسة الاتحاد الدورية للعام الحالي، بالعمل خلال فترة رئاسته على إنهاء النزاعات والصراعات في القارة.
 
وقال في كلمة ألقاها أمام جلسة مغلقة للقمة الأفريقية -التي تختتم أعمالها مساء اليوم- واطلعت وسائل الإعلام على نسخة منها إنه ينوي ربط القارة بمسيرة السلام "التي تتحرك في تصميم". وأعرب نغويسو عن امتنانه للقادة الأفارقة على القرار الذي اتخذوه بمنح الكونغو رئاسة الاتحاد الأفريقي قائلا "لن أدخر جهدا للوفاء بتوقعاتكم".
 
وجاء إسناد رئاسة الاتحاد الأفريقي للكونغو هذا العام بعد تحفظات أبداها عدد من رؤساء الدول الأفريقية المشاركة ومن الولايات المتحدة ومنظمات حقوقية على تولي السودان رئاسة الاتحاد الأفريقي باعتباره سيضر بصورة الاتحاد.
 
وقال المتحدث باسم الرئاسة الكونغولية فيرمين أييبا إن الرئيس النيجيري المنتهية ولايته للاتحاد أولوسيغون أوباسانجو سيبقى مكلفا بملف إقليم دارفور السوداني.
 
ويأتي اختيار الكونغو لرئاسة الاتحاد -الذي يضم 53 دولة- إثر اتفاق تم التوصل إليه عقب تشكيل لجنة تضم خمس دول هي الغابون وإثيوبيا والجزائر وبوتسوانا والنيجر كلفت التوصل إلى تسوية لمسألة رئاسة الاتحاد تم بموجبها تسمية السودان نائبا أول لرئاسة الاتحاد، وتعهد القادة بتسليمه رئاسة المنظمة الأفريقية العام القادم 2007.
 
ترحيب سوداني
الرئيس النيجيري (يمين) سيبقى مكلفا بملف دارفور (الفرنسية)
وقد رحب السودان بالقرار، وقال وزير الإعلام الزهاوي إبراهيم مالك إن هم الخرطوم الأول هو إنجاح القمة السادسة للاتحاد الأفريقي.
 
من جانبه اعتبر الوزير والأمين العام للحكومة السودانية دينق ألور أن اختيار السودان لرئاسة الاتحاد الأفريقي عام 2007 هو "رسالة واضحة" لتشجيع الخرطوم على تسوية أزمة دارفور قبيل تسلمها الرئاسة الدورية.
 
كما رحبت فرنسا بتعيين الرئيس الكونغولي دنيس ساسو نغويسو رئيسا للاتحاد الأفريقي, وأشارت المتحدثة باسم الخارجية الفرنسية جان باتيست ماتيي إلى أن الكونغو تنتهج "دبلوماسية ناشطة لصالح استقرار القارة" الأفريقية.
     
من جانبها رحبت جينداي فريزر مساعدة وزيرة الخارجية الأميركية -التي تحضر القمة الأفريقية- باختيار الرئيس الكونغولي، وأكدت خلال لقاء مع الرئيس الجديد للاتحاد "الدعم الأميركي للاتحاد الأفريقي".
 
وأشارت مساعدة وزيرة الخارجية الأميركية إلى أن السودان لا ينبغي أن يتولى رئاسة الاتحاد الأفريقي حتى في العام 2007 إلا إذا وضع حدا للحرب في إقليم دارفور.
 
أروقة القمة
أروقة القمة شهدت تطورات مثيرة
وقد شهدت أروقة القمة تطورا مثيرا للجدل حينما دعت الجماهيرية الليبية في ورقة قدمتها للقمة الى عزل دول شمال أفريقيا عن بقية بلدان الشرق الأوسط. إلا أن تلك الورقة لم تلق قبولا على ما يبدو من القادة الأفارقة وفق ما أفاد مراسل الجزيرة في العاصمة السودانية.
 
كما أعلن رئيس السنغال عبدالله واد أن الاتحاد الأفريقي يعارض تسليم الرئيس التشادي السابق حسين حبري -المنفي في السنغال- إلى بلجيكا لمحاكمته في قضايا تتعلق بانتهاكات "خطيرة" لحقوق الإنسان.
 
وتوقع مشاركون في قمة الخرطوم اليوم أن يطلب الزعماء الأفارقة من لجنة من الخبراء القانونيين النظر في قضية حبري. ولكنهم أوضحوا أن اللجنة ليس من المتوقع أن توصي بتسليم حبري الى دولة خارج أفريقيا.
المصدر : الجزيرة + وكالات