أرييل شارون لا يزال في غيبوبة منذ الرابع من الشهر الجاري (الفرنسية-أرشيف)
كشفت تقارير صحفية أن المشاكل الصحية لرئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون كانت أخطر من تلك أعلن عنها الأطباء بعد إصابته بالجلطة الدماغية الأولى الشهر الماضي.

وقالت صحيفة هآرتس إن شارون كان يعاني من وجود ثقب ناجم عن تمدد الأوعية الدموية في الحجاب الحاجز بين تجاويف القلب وكذلك من انسداد يمنع تدفق الدم بالاتجاه الصحيح.

وأضافت الصحيفة أن هذا الثقب هو السبب وراء إصابة شارون بالجلطة الدماغية، مشيرة إلى أن شارون كان يعاني أيضا من متاعب في أغشية القلب أدت إلى منع تخثر الدم المتجه إلى الدماغ.

ونقلت الصحيفة عن أطباء يتابعون حالة شارون إن الخلل في حجاب القلب يبرر عملية قسطرة في القلب وإعطاء أدوية لمنع تخثر الدم, لكنه يتطلب أيضا مراقبة أكثر دقة.

وتعليقا على ذلك قالت متحدثة باسم مستشفى هداسا بالقدس الذي يعالج فيه شارون إن هآرتس لم تقدم معلومات جديدة، مشيرة إلى أن وجود ثقب في الحجاب الحاجز سبق الإعلان عنه في أحد المؤتمرات الصحفية التي عقدها أطباء المستشفى.

وكان شارون خضع أمس لتصوير مقطعي جديد حيث لايزال في غيبوبته منذ إصابته بنزف حاد في الدماغ في الرابع من يناير/ كانون الثاني الجاري.

وأعلن متحدث باسم مستشفى هداسا أن التصوير المقطعي لم يكشف أي تغير على وضع شارون (77 عاما), مؤكدا أنه لا يزال في وضع خطير لكنه مستقر, وأنه لايزال يخضع لأجهزة تنفس مساعدة.

يشار إلى أن نائب رئيس الوزراء إيهود أولمرت  يتولى حاليا رئاسة الحكومة بالوكالة إلى حين عودة شارون أو إجراء الانتخابات المبكرة المقررة قبل نهاية مارس/ آذار المقبل.

المصدر : أسوشيتد برس