اتهمت الاستخبارات الداخلية الروسية أربعة من موظفي السفارة البريطانية بالتجسس, دون الكشف عن أسمائهم.
 
وبثت القناة الحكومية "روسيا" أمس شريطا تظهر فيه ما قالت إنه شبكة استخبارات بريطانية, كانت تستخدم نظام اتصالات متقدما جدا مخبأ داخل حجر في أحد حدائق ضواحي موسكو يسمح بتلقي وإرسال المعلومات.
 
الحجر المتهم
وقال أحد مسؤولي الاستخبارات الداخلية الروسية إنهم اعتقدوا لأول وهلة أن الجواسيس يلجؤون لدفن معلوماتهم تحت الحجر, لكن تكشف لاحقا أن الحجر في حد ذاته يضم داخله نظام اتصالات متطورا.
 
وأضاف المسؤول أن مخبرين روس ينقلون المعلومات عند مرورهم قرب الحجر من حاسوب جيب, يسمح لهم أيضا بتلقي المعلومات التي يبثها الجهاز.
 
وقد قدم جهاز الاستخبارات الروسية أحد الدبلوماسيين على أنه مسؤول بقسم الأرشيف في السفارة البريطانية, إضافة إلى عميل روسي تم  اعتقاله.
 
كما اتهمت الاستخبارات الداخلية الروسية إحدى المنظمات غير الحكومة الروسية بتلقي أموال من دبلوماسي بريطاني. وأظهرت القناة التلفزيونية ما قالت إنه أمر بتحويل أموال.
 
وقد نفت وزارة الخارجية البريطانية التهم, وأعربت عن قلقها بشأن التقرير, قائلة إن مساعداتها للمنظمات غير الحكومية الروسية "تقدم بشكل مفتوح وتهدف إلى دعم تطور مجتمع مدني صحي في روسيا", علما أن روسيا سنت هذا الشهر قانونا يشدد الرقابة على هذه المنظمات.

المصدر : وكالات