تأجيل محادثات كوسوفو عقب وفاة روغوفا
آخر تحديث: 2006/1/22 الساعة 00:28 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/1/22 الساعة 00:28 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/23 هـ

تأجيل محادثات كوسوفو عقب وفاة روغوفا

روغوفا توفي بعد صراع مع مرض سرطان الرئة (رويترز-أرشيف)
 
أعلنت الأمم المتحدة تأجيل المحادثات بشأن تقرير مصير إقليم كوسوفو إلى فبراير/ شباط القادم, بعد الإعلان اليوم عن وفاة الرئيس الكوسوفي إبراهيم روغوفا بعد صراع طويل مع المرض.

وقال مفاوض الأمم المتحدة هوا جياغ كبير إن المحادثات التي تناقش مسألة نيل الإقليم لاستقلاله أو بقائه ضمن الكيان الصربي التي كان من المقرر أن تعقد يوم الأربعاء في فيينا بالنمسا ستؤجل إلى ما بعد فترة الحداد.
 
من جانبه وصف رئيس بعثة الأمم المتحدة في كوسوفا سورين جيسين بيترسن وفاة روغوفا بأنها جاءت في "لحظة حاسمة" للإقليم قبل أيام من المحادثات الهامة على مستقبله.
 
وأضاف بيترسن في بيان أن أفضل تكريم يمكن تقديمه للرئيس الكوسوفي وتاريخه هو البقاء متحدين خلال الأشهر القادمة.
 
كما دعا الرئيس الفرنسي بدوره الكوسوفيين إلى الاستمرار في المحادثات وأن يستمدوا من روغوفا الواقعية والصبر والحوار.
 
أما رئيس وزراء ألبانيا صالح بريشا فدعا مواطني كوسوفو إلى تحويل الألم لقوة من أجل تحقيق حلم الاستقلال.
 
كما دعا الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا قادة كوسوفو إلى الاتحاد والتحلي بالمسؤولية بعد وفاة زعيمهم.
 
وأضاف "سنفتقر كثيرا لحكمته ونفوذه وفي هذا الزمن الصعب", واصفا أياه بأنه كان "قائدا تاريخيا ورجل سلام حازما في وجه الاضطهاد لكنه ملتزم بالدفاع عن مناهضة العنف".
 
وكان روغوفا الذي كشف في سبتمبر/ أيلول الماضي أنه يعاني من مرض سرطان الرئة على رأس المفاوضين الألبان في المحادثات حول مستقبل الإقليم التي بدأت في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي برعاية المبعوث الخاص للأمم المتحدة مارت أهتيساري.
 
ويعد روغوفا (61 عاما) من الشخصيات البارزة في منطقة البلقان، وقد أسهم بشكل كبير في الخروج بشعبه ألبان كوسوفو من السيطرة الصربية بعد نضال كبير كاد يودي بحياته أكثر من مرة.
المصدر : وكالات