أسامة بن لادن يعرض هدنة مشروطة لكن واشنطن قابلتها بالرفض (رويترز-أرشيف)


أكدت وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية صحة التسجيل الصوتي المنسوب لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن الذي بثته قناة الجزيرة وتضمن عرض هدنة على الولايات المتحدة.

وقال مسؤول بالوكالة طلب عدم الكشف عن هويته "على إثر تحليل تقني للشريط تعتبر وكالة الاستخبارات المركزية أن الصوت هو صوت بن لادن".

وفي هذا التسجيل الصوتي المؤرخ في شهر ذي القعدة (ديسمبر/كانون الأول الماضي) توعد زعيم تنظيم القاعدة بشن المزيد من الهجمات على الولايات المتحدة، ورد على ما قال إنه مغالطات للرئيس الأميركي جورج بوش في قراءة نتائج استطلاعات الرأي بشأن سحب القوات الأميركية من العراق.

كما عرض بن لادن هدنة طويلة الأمد "بشروط عادلة" على الشعب الأميركي "لينعم في هذه الهدنة الطرفان بالأمن والاستقرار، ولنبني العراق وأفغانستان اللذين دمرتهما الحرب".

وقال إنه لا عيب في هذا الحل سوى أنه يحرم من وصفهم بأصحاب النفوذ وتجار الحروب من مئات مليارات الدولارات.

ولتأكيد أنه لا يعرض الهدنة من موقف ضعف، قال زعيم القاعدة إن تأخر وقوع عمليات مشابهة لتلك التي وقعت في أوروبا "لم يكن بسبب تعذر اختراق إجراءاتكم الأمنية، فالعمليات تحت الإعداد وسترونها في عقر داركم حال الانتهاء منها بإذن الله".

بن لادن يفند ما وصفها بمزاعم بوش بشأن العراق (الفرنسية)

مغالطات بوش
ووجه بن لادن رسالة إلى الشعب الأميركي تحدث فيها عما وصفه بموقف بوش السلبي من نتائج استطلاعات الرأي، التي أفادت بأن غالبية من الأميركيين يرغبون في سحب القوات الأميركية من العراق.

وحاول زعيم القاعدة تفنيد تبريرات بوش بعدم التجاوب مع رغبة الشعب الأميركي بحجة أن الانسحاب من العراق سيعطي رسالة خاطئة للخصوم، مركزا على قول الرئيس الأميركي "إن مقاتلة الأعداء على أرضهم خير من أن يقاتلونا على أرضنا".

ولتأكيد ما أسماه مغالطات بوش، قال بن لادن في رسالته إن "الحرب في العراق مستعرة بلا هوادة والعمليات في أفغانستان في تصاعد مستمر لصالحنا والحمد لله، وأرقام البنتاغون تشير إلى تصاعد عدد قتلاكم وجرحاكم فضلا عن الخسائر المادية الهائلة، ناهيك عن انهيار معنويات الجنود هناك وارتفاع نسبة الانتحار بينهم".

وأكد بن لادن أن قوة مقاتليه في ازدياد، مشيرا إلى أن "هزيمة القوات الأميركية والعمل على إخراجها، إنما هو مسألة وقت ترتبط إلى حد ما بوعي الشعب الأميركي بحجم هذه المأساة".

وأشار زعيم القاعدة إلى أن "العقلاء يعلمون أن بوش لا يملك خطة لتحقيق نصره المزعوم في العراق". واعتبر أن "الواقع يشهد بأن الحرب ضد أميركا وحلفائها لم تبق محصورة في العراق كما يزعم بوش، بل أصبح العراق نقطة جذب وتجديد للطاقات المؤهلة".

تشيني يعتبر أن القاعدة لا تزال تمثل تهديدا خطيرا (الفرنسية)

رفض الهدنة
وقد رفضت الولايات المتحدة الهدنة التي عرضها بن لادن، قائلة إنها لا تتفاوض مع من تسميهم الإرهابيين.

وفي تصريح للصحفيين ردا على ما ورد في التسجيل الصوتي لزعيم القاعدة، قال المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت مكليلان "من الواضح أن زعماء القاعدة وغيرهم من الإرهابيين هاربون، هم تحت ضغط كبير، لا نتفاوض مع إرهابيين.. بل نضع حدا لنشاطهم".

وأضاف "الإرهابيون بدؤوا هذه الحرب والرئيس (جورج بوش) أوضح أننا سننهيها في الزمان والمكان اللذين نختارهما، نحن مستمرون في ملاحقة جميع من يحاولون إلحاق الأذى بالشعب الأميركي".

وفي هذا السياق أيضا أكد ديك تشيني نائب الرئيس الأميركي أن إدارة الرئيس جورج بوش "ستبقى متيقظة" في مواجهة تنظيم القاعدة، الذي اعتبر أنه يمثل "تهديدا خطيرا" حتى لو أنه "بدأ يضعف".

ولكن تشيني الذي كان يتحدث لوسائل الإعلام عن وسائل مكافحة الإرهاب، لم يشر بالاسم إلى شريط بن لادن.

المصدر : الجزيرة + وكالات