بن لادن يعرض هدنة مع واشنطن ويتوعد بهجمات تحت الإعداد
آخر تحديث: 2006/1/20 الساعة 04:53 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/1/20 الساعة 04:53 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/21 هـ

بن لادن يعرض هدنة مع واشنطن ويتوعد بهجمات تحت الإعداد


توعد زعيم تنظيم القاعدة أسامة بين لادن بشن المزيد من الهجمات على الولايات المتحدة الأميركية، ورد على ما قال إنه مغالطات للرئيس الأميركي جورج بوش في قراءة نتائج استطلاعات الرأي بشأن سحب القوات الأميركية من العراق.

وفي تسجيل صوتي مؤرخ في شهر ذي القعدة (ديسمبر/كانون الأول) منسوب إليه حصلت الجزيرة على نسخة منه، وجه بن لادن رسالة إلى الشعب الأميركي تحدث فيها عما وصفه بموقف بوش السلبي من نتائج استطلاعات الرأي التي أفادت بأن غالبية من الأميركيين يرغبون بسحب القوات الأميركية من العراق.

الرد على بوش
وفند بن لادن تبرير بوش بعدم التجاوب مع رغبة الشعب الأميركي بحجة أن الانسحاب من العراق سيعطي رسالة خاطئة للخصوم، مركزا على قول الرئيس الأميركي "أن مقاتلة الأعداء على أرضهم خير من أن يقاتلونا على أرضنا".

ولتأكيد ما أسماه مغالطات بوش، قال بن لادن في رسالته إن "الحرب في العراق مستعرة بلا هوادة والعمليات في أفغانستان في تصاعد مستمر لصالحنا والحمد لله، وأرقام البنتاغون تشير إلى تصاعد عدد قتلاكم وجرحاكم فضلا عن الخسائر المادية الهائلة، ناهيك عن انهيار معنويات الجنود هناك وارتفاع نسبه الانتحار بينهم"

"
بن لادن: قوة مقاتلي القاعدة في ازدياد وهزيمة القوات الأميركية والعمل على إخراجها إنما هو مسألة وقت ترتبط بوعي الشعب الأميركي بحجم هذه المأساة
"

وأكد بن لادن أن قوة مقاتليه في ازدياد مشيرا إلى أن "هزيمة القوات الأميركية والعمل على إخراجها" إنما هو مسألة وقت ترتبط إلى حد ما  بوعي الشعب الأميركي بحجم هذه المأساة، على حد قوله.

وأشار زعيم القاعدة إلى أن "العقلاء يعلمون أن بوش لا يملك خطة لتحقيق نصره المزعوم في العراق".

واعتبر بن لادن أن "الواقع يشهد أن الحرب ضد أميركا وحلفائها لم تبق محصورة في العراق كما يزعم بوش بل أصبح العراق نقطة جذب وتجديد للطاقات المؤهلة".

عمليات وهدنة
وفي هذا السياق اعتبر زعيم القاعدة أن تأخر وقوع عمليات مشابهة لتلك التي وقعت في أوروبا "لم يكن بسبب تعذر اختراق إجراءاتكم الأمنية فالعمليات تحت الإعداد وسترونها في عقر داركم حال الانتهاء منها بإذن الله".

وجدد بن لادن في رسالته عرض "هدنة طويلة الأمد بشروط عادلة على الشعب الأميركي"، وقال إنه لا عيب في هذا الحل سوى أنه يحرم من وصفهم بأصحاب النفوذ وتجار الحروب من مئات مليارات الدولارات.

المصدر : الجزيرة