موجة البرد القطبية في روسيا هي الأبرد منذ العام 1978 (الفرنسية)

ارتفع إلى 71 عدد قتلى موجة البرد القطبية المستمرة في روسيا منذ الاثنين الماضي وسط تحذيرات من امتدادها إلى بقية الدول الأوروبية.

وقال متحدث باسم هيئة الخدمات الصحية في موسكو إن خمسة أشخاص توفوا الليلة الماضية في العاصمة، حيث سجل البرد مستويات قياسية لليوم الثاني على التوالي بلغت 30 درجة تحت الصفر.

وقبل ذلك قالت وكالة إنترفاكس للأنباء إن سبعة أشخاص قتلوا خلال الليل من جراء موجة البرد، خمسة في الشارع واثنين في المستشفى، كما يعالج 22 آخرون في المستشفيات.

وقال خبراء الأرصاد إن الموجة القطبية التي تسببت في انخفاض درجات الحرارة إلى 30 درجة تحت الصفر في العاصمة موسكو ستستمر.

وارتفعت الحرارة قليلا في موسكو في الصباح مع هبوب رياح شمالية. لكن مكتب الأرصاد الروسي قال على موقعه على الإنترنت إن درجات الحرارة في النهار ستبقى أقل من 20 درجة مئوية تحت الصفر طوال خمسة أيام قادمة على الأقل.

ولا يعتبر البرد الذي تشهده موسكو هذه الأيام قياسيا، لكنه يعتبر الأبرد الذي تشهده العاصمة الروسية منذ انخفضت درجات الحرارة إلى 38 درجة تحت الصفر في 31 ديسمبر/ كانون الأول 1978.

وقد انتقلت موجة البرد اليوم إلى العديد من المدن الأوروبية. وقالت السلطات في لاتفيا إن أربعة أشخاص قتلوا من جراء هذه الموجة في العاصمة ريغا وضواحيها.

كما شهدت فنلندا وإستونيا وأوكرانيا والدانمارك والنرويج وأوزبكستان موجة برد مماثلة.



المصدر : وكالات