متمردو نيبال ينهون الهدنة ويستعدون لهجمات
آخر تحديث: 2006/1/3 الساعة 00:34 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/1/3 الساعة 00:34 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/4 هـ

متمردو نيبال ينهون الهدنة ويستعدون لهجمات

المتمردون اتهموا الجيش بالإعداد لهجوم (رويترز-أرشيف)

أعلن المتمردون الماويون في نيبال انتهاء وقف إطلاق النار الذي أعلنوه من جانب واحد مع الحكومة الحكومية منذ مطلع سبتمبر/ أيلول الماضي. وقال بيان للمتمردين إن الجيش النيبالي يحاصر مواقع مقاتلي "جيش تحرير الشعب" استعداد لتوجيه ضربات جوية وشن هجوم بري واشع النطاق.

وأوضح البيان أن المقاتلين الماويين مجبرون على مواصلة المعارك دفاعا عن النفس وفي سبيل تحقيق ما وصف بالسلام والاستقرار. ويرفض ملك نيبال غيانيندرا الذي يتولى رئاسة الحكومة منذ نحو 11 شهرا الالتزام بهدنة مع الماويين.

واتهم قائد الماويين براشاندا حكومة غيانيندرا بتعمد استفزازهم لإنهاء الهدنة. وقال إن الهجوم الجديد لقواته يستهدف مباشرة النظام الملكي في البلاد. لكنه أشار إلى احترام الماويين اتفاقهم الأخير مع زعماء الأحزاب بشان انضمام حزبهم الشيوعي النيبالي للعملية السياسية.

من جهتها اتهمت قيادات المعارضة الملك غيانيندرا بتضييع فرصة كبيرة لتحقيق السلام في البلاد برفضه الهدنة. ويرى مراقبون أن قرار المتمردين يهدف لإحراج الملك بتحميله مسؤولية استمرار العمليات المسلحة.

وفي هذا السياق دعا براشاندا الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي لتفهم الظروف التي اضطرت المسلحين لاستئناف القتال على حد تعبيره. وأكد استعداد المتمردين لوقف إطلاق النار مجددا إذا تم تشكيل حكومة انتقالية لحين وضع دستور جديد يحدد مصير النظام الملكي في البلاد.

وأدى التمرد الماوي إلى مقتل  حوالي 13 ألف شخص على الأقل وتأجيل الانتخابات البلدية منذ عام 2003 والتي تقول الحكومة إنها قد تؤدي الى انتخابات برلمانية في عام 2007. ومن المقرر أن تجري نيبال الانتخابات البلدية في فبراير شباط/ المقبل لاختيار 58 مجلسا لكن المتمردين يهددون بتعطيل التصويت.

المصدر : وكالات