السفارة الأميركية أغلقت الشارع لدواع أمنية (الفرنسية-أرشيف) 
طلبت الحكومة الأفغانية من السفارة الأميركية والبعثات الدبلوماسية والدولية الأخرى رفع الحواجز الإسمنتية التي وضعتها أمام مواقعها لتسهيل حركة السير.
 
وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية يوسف ستانزي إن شوارع العاصمة كابل أضحت مشوهة بسبب الحواجز العملاقة، مشيرا إلى أن الحكومة أصدرت أمرا إداريا بإزالة اهذه الحواجز.
 
وذكر بأن السفارة الأميركية التي تقع على شارع رئيسي هام قامت بإغلاق الشارع بكامله مما ضاعف من صعوبة حركة العربات والمشاة. وقال إن الاستثناء الوحيد في قرار الحكومة هو المبنى الرئاسي الذي يقطنه حامد كرزاي.
 
وفي تطور آخر قتل شخص وجرح اثنان من المارة عندما فجر انتحاري نفسه داخل سيارة محملة بالمتفجرات مستهدفا قافلة لجنود أجانب في مدينة قندهار جنوبي أفغانستان.
 
وقال حاكم المدينة أسد الله خالد إن جنود القافلة الذين يرجح أن يكونوا أميركيين أو كنديين لم يصابوا بأذى، مشيرا إلى أن جثة القتيل ربما تعود للانتحاري نفسه.
 
وامتنع متحدث عسكري أميركي عن التعليق على الهجوم، وقال إنه لا يعرف أي تفاصيل عنه بعد.
 
ويأتي هذا الهجوم بعد أيام من توعد طالبان بشن المزيد من الهجمات الانتحارية ضد القوات الأميركية وحلفائها. وهونت الحكومة الأفغانية من هذا التهديد، ووصفته بأنه ليس أكثر من مجرد دعاية.
 
وقتل أكثر من 50 جنديا أميركيا بمعارك في أفغانستان عام 2005 الذي يعد الأكثر عنفا، منذ الغزو الأميركي والإطاحة بنظام طالبان الحاكم عام 2001 بزعم إيوائه زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن المتهم بتدبير هجمات 11 سبتمبر/ أيلول على الولايات المتحدة.

المصدر : وكالات