عزيز اتهم في مجزرتين وقعتا عامي 1979 و1991 غير أنه دفع ببراءته (الفرنسية)

قالت كرواتيا إنها سترفض استقبال نائب رئيس الوزراء العراقي السابق طارق عزيز الذي طلب حق اللجوء إلى زغرب في حال أفرج عنه.

ونقلت وكالة الأنباء الكرواتية (هينا) عن رئيس الوزراء إيفو سنادير قوله إن "كرواتيا لن تستقبله في أي حال من الأحوال".
 
وكان مصدر رسمي كرواتي أفاد في وقت سابق بأن عزيز المعتقل لدى القوات الأميركية, طلب من زغرب في رسالة بعث بها، النظر في إمكانية استقباله في حال أفرج عنه لأسباب صحية.
 
ونشرت مجلة غلوبوس الكرواتية صورة عن هذه الرسالة المكتوبة بالإنجليزية التي وجهها محامي عزيز الإيطالي جيوفاني دي ستيفانو في 14 يناير/كانون الثاني إلى السلطات الكرواتية.
 
وجاء في الرسالة "نطلب ردا سريعا لمعرفة ما إن كان من الممكن أن تقدم الحكومة الكرواتية إقامة مؤقتة لطارق عزيز وعائلته في كرواتيا". وتابع المصدر أنه في حال الإفراج عن عزيز فلن يكون في وسعه العيش في بلده لأنه لن يكون بأمان.
 
وأشار دي ستيفانو إلى أن الادعاء العراقي تخلى أخيرا عن ملاحقة موكله بتهمة ارتكاب جرائم بحق الإنسانية، وإلى أنه لم يعد يواجه تهمة "اختلاس أموال".
 
واعتبرت المجلة أن هذا الطلب وجه إلى كرواتيا لأن عائلة عزيز تعتبرها بلدا محايدا في الحرب العراقية. وكان المحامي الإيطالي طلب في مطلع يناير/كانون الثاني من فرنسا وإيطاليا والسويد استقبال عزيز لتلقي علاج طبي.
 
وقام عزيز البالغ من العمر 69 عاما بتسليم نفسه إلى الأميركيين بعد اجتياح العراق في أبريل/نيسان عام 2003. واتهم في بادئ الأمر في إطار مجزرتين وقعتا عامي 1979 و1991 غير أنه دفع ببراءته.
 
ودعت عائلته إلى الإفراج عنه مشيرة إلى وجوب نقله إلى الخارج بصورة عاجلة لتلقي العلاج الطبي.

المصدر : وكالات