مؤتمر بكين للمانحين يستجيب لاستغاثة البنك الدولي لمواجهة إنفلونزا الطيور (الفرنسية)


تعهدت الدول المجتمعة في مؤتمر بكين للمانحين بجمع 1.9 مليار دولار لمكافحة إنفلونزا الطيور في أول تحرك عالمي منسق لمساعدة الدول المهددة بهذا الوباء.
 
وقال المدير العام للمنظمة العالمية للصحة الحيوانية برنار فالا إن المبلغ جاء بفضل "النجاح الكبير جدا" للمؤتمر, موضحا أن الولايات المتحدة هي أكبر مانح حيث قدمت 334 مليون دولار.
 
وأضاف أن الاتحاد الأوروبي جاء في المرتبة الثانية حيث تعهدت بتقديم 250 مليون دولار بينما خصصت اليابان 135 مليون دولار. كما ستساهم أستراليا بـ60 مليون دولار وروسيا بـ47 مليون دولار.
 
ويبدو أن الأطراف المانحة قررت الرد بسخاء بعدما حدد البنك الدولي حاجات التمويل لمساعدة الدول التي ينتشر فيها المرض أو المهددة به وللاستعداد لمواجهة أي آفة محتملة.
 
وكان المؤتمر الذي نظمه البنك الدولي والاتحاد الأوروبي يأمل في جمع مبلغ 1.5 مليار دولار يقول البنك الدولي إنها ضرورية لمساعدة الدول على احتواء تفشي المرض قبل تحوله إلى وباء بشري.
 
وقدر البنك ذاته أن وباء لمدة عام يمكن أن يكبد الاقتصاد العالمي ما يصل إلى 800 مليار دولار.
 
ويتضمن مبلغ 1.9 مليار دولار الذي خرج به المؤتمر, اعتمادات بقيمة 500 مليون دولار يضعها البنك الدولي في تصرف الدول التي تواجه صعوبات.
 

بؤر انتشار المرض أدت إلى خسائر اقتصادية تزيد عن عشرة مليارات دولار (الفرنسية)

حالة وفاة
ويأتي التحرك الدولي في وقت قالت فيه وزارة الصحة الصينية على موقعها على الإنترنت اليوم إن صينية توفيت جنوبي شرقي البلاد نتيجة إصابتها بمرض إنفلونزا الطيور.
 
وفي شرقي تركيا وصف طبيب يعالج صبيين مصابين بإنفلونزا الطيور حالة أحدهما "مقلقة" والأخر "مستقرة" ولكنها لم تتحسن.
 
وفي شمالي العراق قال مسؤولون أكراد إن عينات أرسلت إلى الأردن لإجراء تحاليل بعد الاشتباه في إصابة طفلة تسكن على الحدود العراقية التركية الإيرانية بالمرض.
 
وقال تحسن نامق وكيل وزارة الزراعة في حكومة الاتحاد الوطني الكردستاني إن الطفلة الكردية (14عاما) توفيت أمس وكانت تعاني منذ 15 يوما من التهاب في الرئة.
 
وحذرت منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) اليوم من أن مرض إنفلونزا الطيور قد يهدد أفريقيا وأوروبا في الربيع "بسبب الطيور المهاجرة" والتجارة وتنقل الأشخاص.
 
وقال ديفد هرشريك مساعد المدير العام للفاو -في خطابه لافتتاح المؤتمر الدولي للجهات المانحة عن إنفلونزا الطيور في بكين- إن "دولا عدة في أفريقيا تستحق اهتماما خاصا". كما اعتبر أن وجود الفيروس في تركيا يعني أنه بات عند مفترق الطرق بين آسيا وأوروبا وأفريقيا.

المصدر : وكالات