هيل يواصل زيارته الخاطفة للبحث في ملف بيون يونغ (رويترز-أرشيف)
قام رئيس الوفد الأميركي في المباحثات السداسية المتعلقة ببرنامج كوريا الشمالية النووي كريستوفر هيل بزيارة مفاجئة إلى الصين اليوم الأربعاء.
 
ويأتي ذلك متزامنا مع انتهاء زيارة زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ إيل لبكين وعودته إلى بلاده بعد رحلة دولية نادرة قام بها تحت ستار ثقيل من السرية.
 
وقالت تقارير إعلامية كورية جنوبية إن المبعوث الأميركي قد يجتمع مع نظيره الكوري الشمالي. وسئلت متحدثة باسم السفارة الأميركية عما إذا كان هيل سيلتقي بممثلين عن كوريا الشمالية فأجابت "لست على علم بأي شيء من هذا القبيل".
 
ولكن وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء قالت إن التغيير المفاجئ في جدول هيل قد يشير إلى أنه سيلتقي في بكين بكبير المفاوضين النوويين في كوريا الشمالية كيم كاي جوان.
 
وكان من المقرر أن تلتقي الدول الست التي تضم الكوريتين والولايات المتحدة واليابان وروسيا والصين مجددا أوائل العام في محاولة لتحقيق تقدم في اتفاق كوريا الشمالية من حيث المبدأ على تفكيك أسلحتها النووية مقابل معونات وضمانات أمنية.
 
ولكن مع غضب بيونغ يانغ من حملة واشنطن على سياسات كوريا الشمالية المالية أصبح مستقبل المباحثات غير مؤكد. فقد هددت كوريا الشمالية بمقاطعة مباحثات نزع السلاح النووي ما لم ترفع واشنطن العقوبات التي فرضتها على شركات تشتبه في أنها تتعامل مع بيونغ يانغ. كما اتهمت الولايات المتحدة أمس بالسعي لإسقاط نظامها الشيوعي بهذه العقوبات.
 
وتأتي زيارة هيل للصين استكمالا لجولة خاطفة مر خلالها بطوكيو وسول وبكين ليلتقي بمفاوضين في المباحثات السداسية.

المصدر : وكالات