يوجد نحو 9000 جندي دولي في هايتي (رويترز-أرشيف)
قتل جنديان أردنيان من قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في هايتي وجرح آخر إثر تعرضهم لإطلاق النار اليوم.

وقال متحدث عسكري أردني إن مهاجمين مجهولين أطلقوا النار على العناصر الثلاثة التابعين لقوات حفظ السلام في ذلك البلد.

وقتل جندي أردني في 25 ديسمبر/ كانون الأول في هجوم مسلح، وأصيب آخران بجروح في تبادل لإطلاق النيران اليوم الثلاثاء.

وكان قائد قوة حفظ السلام التابعة للمنظمة الدولية وهو برازيلي الجنسية وجد منتحرا في غرفته بفندق في العاصمة قبل أيام خلت.

ويقدر عدد القوات الدولية الموجودة في هايتي نحو 9000 جندي. ويقول مراقبون إن مهمة الأمم المتحدة في هايتي تواجهها صعوبات بالغة، ولم تحقق قوات حفظ السلام سوى نجاح ضيئل في تحسين الوضع الأمني. وينتهي التفويض الممنوح للمهمة الذي يشمل دعم العملية السياسية في البلاد في منتصف فبراير/ شباط القادم.

وترتكز مهمة قوات حفظ السلام على الفصل بين مؤيدي ومناهضي الرئيس السابق جان بيرتراند أريستيد الذي أطيح به في فبراير/ شباط 2004.

وظلت البلاد منذ ذلك التاريخ ضحية الأزمات التي تعصف بها التيارات السياسية الموجودة فيها وانعكست على شكل أعمال عنف في البلاد.

وأدت هذه الأعمال إلى فشل البلاد في تنظيم انتخابات رئاسية منذ الإطاحة بأريستيد، وفي نهاية ديسمبر/ كانون الأول الماضي تقرر تأجيل الانتخابات للمرة الرابعة، على أن تعقد الشهر القادم.

وكان متمردون قد أطاحوا بالرئيس أريستيد الذي يعيش في المنفى منذ أكثر من عام، إلا أنهم سرعان ما انقلبوا على الحكومة المؤقتة التي تشكلت خلفا له. ومعظم هؤلاء المتمردين هم جنود سابقون بالجيش ويسيطرون حاليا على مساحات كبيرة من البلاد.



المصدر : الفرنسية